رغم مرور 5 سنوات على تجهيزه

قوقزة: بلدية جرش ترفض استلام مشروع السياحة الثالث

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • المدينة الأثرية في جرش والتي يتهم مدير الآثار في المحافظة البلدية بتجريف سورها الأثري-(ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش – أكد رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة أن البلدية لن تستلم مشروع السياحة الثالث بوضعه الحالي، على الرغم من مرور 5 سنوات على إنجاز المشروع.
وقال إن "الجهات المنفذة لم تلتزم بتنفيذ كافة مراحل المشروع المتفق عليها، فضلا عن وجود نواقص متعددة ومراحل لم تنفذ على أرض الواقع وما نفذ تعرض للتخريب والعبث قبل الاستلام".
وأضاف أن عدة مراحل موجودة في العقود المبرمة بين الجهات المعنية لم يتم تنفيذها ومنها عدم بناء مجمع طبقي، وانهيار أحد الجدران الذي تم إنشاؤه على التراب ما أدى إلى إزاحة كبيرة في السور والأرصفة، فضلا عن عدم مطابقة الخلطات الإسفلتية الساخنة للمواصفات متفق عليها، وعدم تمكن البلدية من صيانة وحدات الإنارة التي تم تركيبها لعدم توفر رافعة في البلدية متخصصة لصيانة مثل الوحدات التي تم تركيبها فضلا عن السلبيات التي لمسها المواطنون وطالبوا بتغييرها ومن أبرزها توسعة الطرق الرئيسية داخل السوق، وصيانة مناهل الصرف الصحي.
وبين أن البلدية خاطبت وزارة السياحة لغاية تعديل كافة الملاحظات، وإتمام مراحل المشروع التي ستضمن نجاحه، واستفادة المواطنين والسياح منه، كون البلدية ستكون الجهة المسؤولة عن المشروع في حال تم استلامه.
وأشار إلى أن عدم توفر مجمع طبقي للسيارات داخل المدينة يبقي على أزمة سير خانقة في المدينة، ويحول دون تمكن السياح والمتسوقين من التجول داخل السوق، وهذا لا يتماشى مع أهداف المشروع، كون التجار والمتسوقين يوقفون سياراتهم على الأرصفة الجديدة غير المؤهلة للاصطفاف، ما أدى إلى تكسيرها قبل تسليم المشروع.
وبين أن المشروع عبارة عن عدة مراحل متكاملة، والإخلال بها يفشل المشروع بكل المقاييس، على الرغم من الوفر المادي لمشروع جرش وتعاون كافة الجهات المعنية مع وزارة السياحة.
ويعد مشروع السياحة الثالث امتدادا لمشروع تطوير السياحة الثاني الذي ساهم بتحسين ورفع سوية الخدمات والبنى التحتية لعدد من المواقع السياحية بجرش، نفذته وزارة السياحة بتمويل من البنك الدولي بكلفة 11.5 مليون دينار.
ويهدف المشروع لإعادة تأهيل وتطوير شبكة الطرق والساحات والفراغات الحضرية، وتأهيل الواجهات والفرش الحضري للشوارع المهمة، إضافة الى ترميم وإعادة تأهيل بعض المباني التراثية، بتمويل من البنك الدولي للإنشاء والتعمير وبكلفة تبلغ 11 مليون و300 ألف دينار.
بدوره شدد قوقزة على ضرورة معالجة العديد من الأخطاء الفنية في المشروع، لافتا إلى وجود دخلات بدون تعبيد مطالبا باعادة النظر بسعة بعض الشوارع وشبكات المياه والصرف الصحي.
وقد حاولت "الغد" الحصول على رد من وزارة السياحة حول انتقادات قوقزة للمشروع، الا انها ورغم الاتصالات العديدة بالوزارة لم تتمكن من ذلك.
كما حاولت "الغد" الاتصال بالمقاول المسؤول عن المشروع، ولكن دون جدوى، غير أنه كان قد صرح لـ"الغد" سابقا  إنجاز تنفيذ المشروع دون نواقص منذ 5 سنوات واستلامه من وزارة السياحة.
وأوضح أن شركته غير مسؤولة عن التخريب الذي تعرض له المشروع بعد ذلك، مؤكدا انتهاء علاقة شركته بالمشروع.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق