إدراج 75 مهنة على الجدول

"الضمان" تطبق التقاعد المبكر للعاملين بالمهن الخطرة

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • مبنى الضمان الاجتماعي في عمان - (أرشيفية)

عمان - الغد - بدأت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، بتطبيق التقاعد المبكر للعاملين في المهن الخطرة، اعتباراً من 1 آذار (مارس) الحالي، لإتاحة التقاعد المبكر لهم عند سن الـ45 مع فترة خدمة أقل.
ويعرف قانون الضمان المهن الخطرة بـ"المهن التي تؤدي للإضرار بصحة أو حياة المؤمن عليه، نتيجة تعرضه لعوامل أو ظروف خطرة في بيئة العمل، على الرغم من تطبيق شروط ومعايير السلامة والصحة المهنية، وتحدد بنظام يَصدر لهذه الغاية".
وقالت مدير عام المؤسسة ناديا الروابدة في مؤتمر صحفي امس إن "التقاعد المبكر في الأنظمة التأمينية بالعالم، صمم لخدمة العاملين في المهن الخطرة، ما أخذ به قانون الضمان الجديد رقم 1 لسنة 2014".
ولفتت إلى أن القانون تضمن نصاً قانونيا، يتيح التقاعد المبكر للعاملين بالمهن الخطرة، كونها تؤثر على صحة العاملين بها، وقد يكون من الصعب استمرارهم بالعمل لغاية الشيخوخة.
وأضافت الروابدة أن "القانون النافذ حاليا، ميز العاملين في المهن المعتمدة رسميا كمهن خطرة، وفقاً لنظام المنافع التأمينية الصادرة بموجب القانون".
وأتاح القانون ـ وفق الروابدة ـ  للمؤمن عليه، ذكراً كان أم أنثى، التقدم للحصول على راتب تقاعد مبكر إذا انتهت خدماته لأي سبب بعد إكمال سن الـ45، على ألا تقل فترة اشتراكه عن 180 شهرا للأنثى و216 للذكر، وأن يكون عمل في مهنة خطرة لمدة لا تقل عن 60 اشتراكاً في الأعوام العشرة السابقة على طلبه بتخصيص هذا الراتب.
وأشارت إلى أنه يترتب على المنشأة التي تستخدم عاملين في هذه المهن، حددها النظام تأدية 1 % من أجورهم، زيادة على اشتراكات تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة.
وأوضحت الروابدة أن عدد المهن الخطرة التي اعتمدت، وفقا للنظام الصادر عن مجلس الوزراء 75 مهنة، يتمثل بـ: مهندس الموقع، عاملي الجراحة وغرف العمليات والتخدير والإنعاش، الأشعة التشخيصية والعلاجية، التمريض والقبالة، العلاج الطبيعي والوظيفي، الرقابة الصحية، صناعة الأسنان، الطيارين، طاقم الطائرة الجوي، مراقبي الطيران، رباني السفن واختصاصي الملاحة، فنيي الحرائق والإطفائي، رجال الإنقاذ والإسعاف، فنيي المتفجرات والألغام، الطبيب البيطري، وفنيي عناية الحيوانات، عمال المسالخ.
وبينت أن الجدول اشتمل على مهن: المناجم والمقالع وقطع الأحجار، الإنشاءات، المعادن، ميكانيكي المركبات والطائرات والمعدات والآلات، فنيي الكهرباء، عمال التكييف والتمديدات الصحية، الطباعة.
كذلك شملت: فنيي الحرف اليدوية الخزفية، الزجاجية، الخشبية، النسيجية، النحاسية، الجزار والقصاب والسماك، الخباز العجان، نجار الأثاث والخيزران والمنجد، عامل تصنيع الجلود والأحذية، المناجم والتعدين، المرجل، مصانع الصوف الصخري، المصانع الكيميائية، البتروكيماوية، محطات توليد الطاقة، المنشآت الرئيسة لمعالجة المياه والمخلفات، الآلات وعمال التجميع، مصانع منتجات الغزل والنسيج والجلود، المنتجات الغذائية والزيوت النباتية، المنتجات الصيدلانية، تجميع المعدات الميكانيكية الكهربائية والالكترونية، المنتجات المطاطية والبلاستيكية، الخشبية والكرتون والمنسوجات، التنظيف والتزييت، التغليف، سائق القطار وما يرتبط به، سكك حديدية، سائقي المركبات الثقيلة ومشغليها، وسائقي ومشغلي الآليات الثقيلة والرافعات، ومشغل معدات توليد الطاقة المتنقلة ومعدات السفلتة، عامل الشحن والعتالة، تنظيف المستشفيات، تنظيف دورات المياه، النضح، تنظيف الشوارع وجامع النفايات، سيارات النفايات، رش مواقع التلوث، تنظيف مخلفات الحيوانات، المحارق، تنظيف زجاج نوافذ المباني، وعامل الغسيل والكيّ (الكوّاء) والصباغة.
وأكدت الروابدة أنه يجوز لمجلس الوزراء بناء على تنسيب مجلس إدارة الضمان، إضافة أي مهنة لجدول المهن الخطرة، وفقاً لتعريفها الوارد في القانون، وطبيعتها ودرجة خطورتها، وكذلك وفقاً للتصنيف المعياري العربي لتسمية وتصنيف المهن للعام 2008 وبما يتناسب وواقع المهن في المملكة.

التعليق