قدرت احتياجات المملكة للعام 2015 بـ 2.9 مليار دولار

الأردن يغطي 5.5% من حاجته لمواجهة أعباء الأزمة السورية

تم نشره في السبت 14 آذار / مارس 2015. 03:53 مـساءً - آخر تعديل في السبت 14 آذار / مارس 2015. 03:56 مـساءً
  • فاخوري خلال لقائه مع السفيرة الأميركية لبحث ملف المساعدات الاقتصادية

عمان- بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب فاخوري اليوم مع السفيرة الأميركية في عمان أليس ويلز ملف المساعدات الاقتصادية الاميركية للأردن للعام 2015 بما فيها المنحة النقدية وضمانات القروض والمشاريع التنموية التي تنفذ في الاردن من خلال الوكالة الاميركية للتنمية الدولية(USAID).

وعرض الوزير فاخوري خلال اللقاء لرؤية الاردن 2025، التي تمثل رؤية وطنية بعيدة المدى سينبثق عنها برامج ومشاريع تنموية سيتم تطويرها من خلال النهج التشاركي بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني.
وتستند الرؤية إلى مبادئ أساسية تدعم نموذج التنمية للعقد المقبل، والامتثال للقانون وتعزيز المؤسسية، مؤكدا اهمية دعم الدول والجهات المانحة للبرامج والمشاريع التي ستنبثق عن هذه الرؤية.
وسيتم العمل ضمن نهج تشاركي مع ممثلين لجميع الجهات والفاعليات الرسمية والاهلية، على ترجمة الرؤية والمبادرات التي تضمنتها الى برامج تنفيذية تنموية ضمن اطار زمني متوسط لثلاث سنوات وتحديد السياسات والاجراءات والبرامج والمشاريع التي سيتم تنفيذها كل سنة، والجهة المسؤولة عن التنفيذ، والكلف المالية المترتبة عليها، وكذلك مؤشرات قياس الاداء، بحيث تصبح هذه البرامج جزءا من خطط عمل الحكومات، إضافة الى إعداد برنامج تنفيذي تنموي، وآلية لمراجعة ما تم تنفيذه، وتحديث الرؤية وفق المتغيرات، وأخذ ذلك بعين الاعتبار في البرنامج التنفيذي التنموي الذي يتم إعداده للإطار الزمني الذي يليه، وسيشكل كل برنامج تنفيذي تنموي مدخلا رئيسيا لإعداد الموازنة.
وأشار الى وحدة الإنجاز الحكومي التابعة لرئيس الوزراء، والتي ستعمل على متابعة أبرز المبادرات المقترحة وتذليل العقبات التي تعترضها.
كما اطلع فاخوري السفيرة الاميركية على خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية للعام 2015، والتي تعنى بتحديد أولويات الدعم الخارجي للمملكة للمجتمعات المستضيفة واللاجئين السوريين ودعم الخزينة، حيث تم حصر ما يحتاجه الأردن خلال العام 2015 بحوالي 9ر2 مليار دولار أميركي تم تغطية حوالي5ر5 بالمائة فقط من هذه الاحتياجات، أي ما يعادل9ر165 مليون دولار منذ بداية العام، مستعرضا تداعيات الأوضاع في سورية وانعكاساتها الإنسانية على الأردن الذي يتحمل اعباء كبيرة تفوق طاقته نظرا لمحدودية موارده.
وأعرب فاخوري عن تقدير الأردن للولايات المتحدة الأميركية على الدعم المتواصل الذي يعكس المستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقة بين الجانبين، والشراكة الاستراتيجية التي تحكمها، والجهود التي يبذلها الملك عبدالله الثاني لتمكين وتوطيد التعاون مع الولايات المتحدة، مشيرا الى أهمية الدعم المقدم من الولايات المتحدة لدعم جهود الحكومة الاردنية في مواجهة الاعباء المترتبة على استضافة اللاجئين السوريين.
من جانبها اشارت ويلز الى التزام الولايات المتحدة الاميركية بالوقوف دائما الى جانب الاردن والاستمرار في تقديم كل ما من شأنه دعم الجهود التنموية التي تبذلها الحكومة الاردنية.
ولفتت الى توقيع مذكرة تفاهم مؤخرا بين الطرفين لتقديم مساعدات اميركية للأردن خلال السنوات الثلاث القادمة بقيمة مليار دولار، مؤكدة استعداد الحكومة الاميركية للمساعدة في تنفيذ رؤية الاردن 2025، ومواجهة العبء الكبير الذي يتحمله الاردن نتيجة استقباله اعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات لهم وللمجتمعات المضيفة.(بترا)

 

التعليق