"الشارقة للكتاب" ضمن قائمة جوائز التميّز في معرض لندن

تم نشره في الاثنين 16 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

الشارقة - الغد - أعلن معرض الشارقة الدولي للكتاب، التابع لهيئة الشارقة للكتاب، عن اختياره ضمن القائمة المختارة للفوز بجائزة أفضل مبادرة للترجمة الأدبية للعام 2015 ضمن جوائز التميّز في صناعة النشر الدولية التي ينظمها معرض لندن للكتاب بالتعاون مع اتحاد الناشرين البريطانيين، ويسعى من خلالها إلى تكريم الشركات والأفراد من أصحاب الإنجازات العالمية والمبادرات المميّزة في مجال صناعة النشر.
وتمنح هذه الجوائز الرفيعة المستوى في نحو 13 فئة إلى دور النشر العالمية في مجال تخصصها، وإلى المبادرات التي أحدثت تغيّراً ملحوظاً في تطوير النشر، وزيادة التواصل الثقافي بين الشعوب، وتشهد منافسة كبيرة من العاملين في صناعة النشر حول العالم، للفوز بإحدى فئاتها، والتي يتم الكشف عن الفائزين فيها خلال أمسية خاصة في الرابع عشر من نيسان (أبريل) المقبل، على هامش معرض لندن للكتاب.
وأطلق صندوق منحة معرض الشارقة الدولي للكتاب للترجمة والحقوق العام 2011، واحتفالا بالذكرى الـ30 لانطلاقة المعرض، بهدف تشجيع ترجمة الكتب من وإلى اللغة العربية لرفد الثقافة العربية والعالمية بالمعارف والعلوم.
وأعرب أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، عن سعادته بوصول منحة الترجمة التي يقدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب إلى القائمة  المختارة لواحدة من أرفع الجوائز التقديرية في العالم.
وقال "إنه لشرف كبير لنا أن تحظى منحة الترجمة التي نقدمها بتقدير دولي على هذا المستوى، ويتم اختيارها ضمن القائمة  المختارة المرشحة للفوز بإحدى جوائز التميّز في معرض لندن للكتاب، الذي يعد واحداً من أهم المنصات الدولية في قطاع النشر، حيث يشكل ترشيحنا لهذه الجائزة فرصة لزيادة خبرتنا الدولية، وتعزيز حضورنا أمام المجتمع العالمي لما نقوم به من مبادرات وجهود لدعم حركة الترجمة من وإلى اللغة العربية على مستوى العالم".
وأضاف رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "بعد مشاركتنا في معرض لندن للكتاب العام 2008، وبالبرنامج الذي أطلق فيه آنذاك تحت عنوان "ضوء على السوق العربية"، اكتشفنا ضعف حركة الترجمة من العربية إلى اللغات الأخرى بشكل خاص، فقررنا القيام بمبادرة جادة وفاعلة لإحداث التغيير المطلوب، ومعالجة مشكلة النقص في الكتب العربية المترجمة. وقد أسهمت منحة الترجمة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب في ترجمة 222 كتاباً حتى الآن".
ومن أبرز الفئات التي تتضمنها جوائز التميّز في صناعة النشر الدولية المقدمة من معرض لندن للكتاب: جائزة الإنجاز مدى الحياة، وجائزة النشر الرقمي، وجائزة حماية حقوق المؤلف، وجائزة أفضل ناشر دولي للأطفال والشباب، وجائزة مبادرات التعليم، وجائزة الترجمة الأدبية، وتقدم بعض من هذه الجوائز برعاية عدد من أهم المؤسسات المعنية بصناعة النشر والعمل والثقافي ومن بينهم اتحاد الناشرين البريطانيين، والمجلس الثقافي البريطاني، ومجلة "ببليشرز ويكلي".
وكان صندوق منحة معرض الشارقة الدولي للكتاب للترجمة والحقوق أعلن مؤخراً عن تسلّمه طلبات ترجمة 630 طلباً من 84 ناشراً في العام 2014، للحصول على المنحة التي يقدمها الصندوق سنوياً. وتتراوح قيمة المنحة الواحدة بين 1500-4000 دولار أميركي تغطي تكلفة ترجمة الكتاب، كلياً أو جزئياً.
وتضمنت الكتب المرشحة للحصول على منحة المترجمة أعمالاً روائية حائزة على جوائز عالمية وأدبية رفيعة المستوى، وكتباً في التاريخ، والسياسة، والاقتصاد، والعلوم، والتربية، إضافة إلى كتب الأطفال عالية الجودة والتي تشكل إضافة ثرية إلى القراء الصغار في الوطن العربي.

التعليق