سكان في مادبا: "جاروشات الأعلاف" تفاقم مشكلة الجرذان في المدينة

تم نشره في الاثنين 16 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

 مادبا – يشكو سكان في مدينة مادبا من مشكلة تكاثر الجرذان بشكل واضح، ما يثير مخاوفهم، لما تنقله هذه الجرذان من أمراض وبائية معدية في ظل غياب المكافحة الشاملة وضعف الإجراءات الوقائية للحد من تكاثرها.
ويعود سبب تكاثر الجرذان لوجود "جاروشات أعلاف" في مادبا، وما تسببه طريقة العمل فيها من إلحاق أضرار بالبيئة، بحسب المواطن حسن محمد الذي أكد أن الجاروشات المنتشرة في كافة أرجاء المدينة هي السبب الرئيس وراء التكائر اللافت للجرذان، داعياً البلدية لمكافحة هذة الجرذان، والمساعدة بنقل الجاروشات إلى خارج الأحياء السكنية.
وقال "راجعنا البلدية عدة مرات لحل هذه المشكلة، ولكن لم نجد آذاناً صاغية من المسؤولين في البلدية". وبين المواطن علي سليمان أن الجهات ذات العلاقة لم يكن لها دور فاعل في مكافحة الجرذان، مشيراً إلى أن معظم مناطق مدينة مادبا تعاني من مشاكل بيئية عديدة؛ منها انتشار والجرذان والحفر الامتصاصية وزرائب الأغنام والكلاب الضالة، والتي تؤثر على صحة الأطفال وتنقل الأمراض الوبائية والمعدية.
وأرجع المواطن علاء مصطفى سبب تكاثر القوارض في المدينة إلى وجود الجاروشات والمزارع، خاصة الواقعة بالقرب من التجمعات السكانية، مما يضاعف من المشاكل التي يعانون منها، خاصة انتشار الروائح الكريهة والمكاره الصحية.
وأشار أحد المواطنين الى أن هذه الجرذان تسببت في إيذاء ثلاثة مواطنين مؤخرا تم نقلهم إلى مستشفى النديم الحكومي للمعالجة، مؤكدا أن سجلات المستشفى شاهد على حالات "عض" سببها الجرذان. وطالب سكان شارع الشهيد محمد الزبن، بحل جذري للجاروشة، لافتين الى انها تسبب لهم إزعاجات وأضرارا صحية وبيئية لا حصر لها ، وينبعث منها رذاذ يؤثر على صحة الأطفال ويجعل بيئة الحي السكني ملوثة وغير صحية.
وشددوا على دور بلدية مادبا الكبرى بإيجاد حلول لهذه المشكلات ومنها تحديدا الجاروشة التي أصبح وجودها وعملها يؤثران على قاطني المنطقة.
من جانبه وعد رئيس بلدية مادبا المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة بحل مشكلة الجاروشات، ونقلها إلى خارج المناطق السكنية، معترفاً في ذات السياق أن الجاروشات هي المصدر الرئيس لتكاثر الجرذان. وأشار إلى أن البلدية لم تأل جهداً في توفير السموم الخاصة لقتل الجرذان، وضمن المواصفات المعترف بها.
وأكد الأزايدة أن البلدية تقوم بالجهود الحثيثة للقضاء نهائياً على الكلاب الضالة، والتي كانت تشكل خطرا وإزعاجاً للمواطنين، وذلك من خلال حملات قامت بها بالتعاون مع مديرية زراعة مادبا.

  ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق