تحقيق جديد ضد الشركة الوطنية الصينية للنفط في قضية فساد

تم نشره في الأربعاء 18 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

شنغهاي- أعلنت السلطات الصينية فتح تحقيق حول مسؤول في الشركة الوطنية الصينية للنفط في قضية فساد بينما تعزز الهيئة التابعة للحزب الشيوعي الصيني المكلفة مكافحة الفساد تحقيقاتها داخل المؤسسات العامة.
وقالت اللجنة المركزية للتفتيش في الحزب في وقت متأخر من الاثنين ان المدير العام للشركة لياو يونغيوان يخضع لتحقيق "لانتهاكات خطيرة في الانضباط والقانون"، وهو تعبير يعني عادة وقائع فساد واثراء بطريقة غير مشروعة.
ولياو كان نائب رئيس الشركة واحد المدراء غير التنفيذيين في بتروشاينا الفرع المدرج في البورصة من شركة النفط الوطنية.
وفي اعلان سعت بورصة هونغ كونغ الى طمأنة المستثمرين. وقالت ان "الشركة تعمل كالعادة وانتاجها واعمالها طبيعية". ومع ذلك تراجعت اسعار اسهم بتروشاينا في هونغ كونغ بنسبة 0,73 بالمئة الثلاثاء في منتصف الجلسة.
وهو ثاني اعلان عن تحقيق في قضية فساد يستهدف مسؤولا كبيرا في شركة حكومية بعد الكشف الاثنين عن اجراءات بحق رئيس ثالث اكبر شركة لصناعة السيارات في الصين "شركة السيارات الأولى".
وفي الواقع تبدي اللجنة منذ بداية السنة تصميما على تكثيف تحقيقاتها ضد الفساد في المجموعات الحكومية وخصوصا تلك التي تحتل مواقع احتكارية حيث تدفع رشاوى وتصدر فواتير بأسعار أكبر من الواقع لطلبات العروض الى جانب المحسوبيات مع الحكومات المحلية وتوظيف استثمارات كبيرة غير مربحة.
واستهدفت حملة مكافحة الفساد التي اطلقها الرئيس شي جينبينغ عدة مرات في السنتين الاخيرتين الشركة الوطنية للنفط. - (ا ف ب)

التعليق