"صناعة عمان" تبحث التعاون مع "المهندسين المتقاعدين العسكريين"

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- أكد العين زياد الحمصي رئيس غرفة صناعة عمان، أهمية تعزيز التعاون مع جمعية المهندسين المتقاعدين العسكريين لخدمة القطاع الصناعي، خصوصا وأن الجيش العربي كان دائما مثالا للتميز في كل شيء وخصوصا في كوادره الهندسية والطبية.
وبين الحمصي خلال اجتماع عقد في غرفة صناعة عمان أمس، بحضور عضوي مجلس إدارة الغرفة المهندسين فتحي الجغبير وموسى الساكت رئيس جمعية المهندسين المتقاعدين محمد الرفاعي ونقيب المهندسين الأردنيين عبدالله عبيدات وأمين عمان النقابة أمين الهنيدي وبحضور أكثر من (120) متقاعدا عسكريا من الرتب العسكرية العليا كافة، أن القطاع الصناعي بحاجة الى الاستفادة من أصحاب الخبرات والمعرفة العلمية من المهندسين المتقاعدين العسكريين بما يسهم في تطوير قدرات ومهارات العاملين في المؤسسات الصناعية، والمساهمة في حل المشكلات الفنية والتقنية التي تعانيها بعض المصانع نظراً لعدم وجود الخبرات الفنية المطلوبة أو لارتفاع تكاليف الاستشارات.
ومن جهته، بين المهندس فتحي الجغبير عضو مجلس إدارة الغرفة، أن الغرفة تدرس توقيع مذكرة تفاهم مع جمعية المهندسين المتقاعدين العسكريين لتسهم في تأسيس تعاون مستمر ودائم بين القطاع الصناعي والجمعية من خلال توظيف الخبرات المتوفرة لدى جمعية المتقاعدين في تطوير وتنمية القطاع الصناعي الأردني، ما يسهم في الارتقاء بالصناعة الوطنية ورفع تنافسيتها من جهة وتوفير فرص عمل للمتقاعدين من جهة أخرى.
المهندس عبدالله عبيدات نقيب المهندسين الأردنيين، بين أن عدد المهندسين في الأردن يعد الأعلى في العالم مقارنة بعدد السكان؛ اذ يبلغ عددهم حوالي 120 الف مهندس بنسبة (1-70) مواطنا، فيما النسبة العالمية (1-180)، وأن هذا يمثل تحديا كبيرا للدولة الأردنية وأن النقابة أخذت على عاتقها أن تحول هذا التحدي الى فرصة لأن المهندس الأردني هو رأسمال اقتصادي تنموي، مشيدا بنجاح (8) من أعضاء جمعية المهندسين المتقاعدين العسكريين في انتخابات النقابة التي جرت مؤخرا، مبديا استعداد النقابة لدعم الجمعية من خلال دعم نشاطاتها المختلفة، كما دعا عبيدات الى مواءمة مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل.
ومن جانبه، أشار المهندس الرفاعي الى أن الجمعية تضم في عضويتها (150) مهندسا عسكريا متقاعدا من التخصصات كافة وتطمح إلى عضوية المهندسين العسكريين المتقاعدين كافة الذين يزيد عددهم على (1000) حاليا، وتهدف لرعاية شؤون المهندسين المتقاعدين العسكريين وتوفير فُرص عمل مناسبة لهم ولأبنائهم بالتنسيق مع الجهات المعنية.

التعليق