"داعش" يهاجم في تكريت مستغلا غياب تنسيق الجيش والميليشيا

تم نشره في الأحد 22 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - قالت مصادر متطابقة في محافظة صلاح الدين التي تخوض ميليشيا الحشد الشعبي وبعض قطاعات الجيش العراقي معركة لاستعادة مركزها في مدينة تكريت من تنظيم "داعش" المتطرف، ان هناك غيابا للتنسيق بين الجيش و الميليشيا، فضلا عن عدم وجود غرفة عمليات مشتركة تشرف على تنفيذ الخطط العسكرية، وتصدر أوامر موحدة إلى المقاتلين، ما أثر سلباً في سير المعارك، خصوصاً في تكريت، حيث استغل "داعش" الوضع وبدأ يتحول من الدفاع الى الهجوم، حسب مواقع اخبارية.
وكان المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني دعا ميليشيا "الحشد الشعبي" إلى نزع صوره، ورفع العلم الوطني دون غيره، وشدد على "وجوب التحلي بالمهنية"، ووضع "مخططات دقيقة" للمعارك. كما دعا أبناء محافظتي صلاح الدين والأنبار إلى الانخراط أكثر في الحرب على "داعش".
جاءت تصريحات السيستاني وسط معلومات عن غياب التنسيق بين الجيش و"الحشد الشعبي"، وعدم وجود غرفة عمليات مشتركة تشرف على تنفيذ الخطط العسكرية، وتصدر أوامر موحدة إلى جميع المقاتلين، ما أثر سلباً في سير المعارك، خصوصاً في تكريت، حيث استغل "داعش" الوضع وبدأ يتحول من الدفاع الى الهجوم.
إلى ذلك، نفت السفارة الأميركية في بغداد أن تكون واشنطن وضعت شروطاً لتسليح الجيش، فيما أكدت وزارة الدفاع أن الطائرات الأميركية لم تقصف معسكراً للقوات العراقية في الأنبار.
وقال ممثل السيستاني في كربلاء عبد المهدي الكربلائي: "نكرر ما أوصينا به من قبل: على كل الأطراف المشاركة في قتال الإرهابيين رفع راية العراق وعدم رفع راياتها الخاصة، لئلا يتسبب ذلك بإثارة بعض الهواجس والمخاوف (...) كما أن السيد السيستاني لا يرضى برفع صوره في جبهات القتال".
وأضاف أن "الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد وما تشهده من تضحيات مقاتلينا الأبطال في القوات المسلحة والمتطوعين تقتضي تلاحم الصفوف وتوحيد الكلمة وتوجيه كل الإمكانات إلى هذه المعركة، ورعاية النازحين وذوي الشهداء وأسر المقاتلين".
وجاءت تصريحات السيستاني وسط غموض يلف الوضع في تكريت، حيث يحشد "داعش" مسلحيه مستفيداً من توقف القتال. وقال ضابط في قيادة العمليات في صلاح الدين ، إن "المعركة ما تزال متوقفة لكن قواتنا تواصل فرض الحصار على عناصر داعش وسط المدينة ومناطق القصور الرئاسية". وأضاف أن "توقف المعارك أتاح للتنظيم شن هجمات مضادة على الجيش والحشد الشعبي ولكنها باءت بالفشل"، وحذر من "تصاعد هذه الهجمات خلال الأيام المقبلة إذا بقيت المعارك متوقفة". وأكد أن "التنظيم شن هجومين واسعين للمرة الأولى منذ بدء معركة تكريت، بعدما كان في موقع الدفاع".

التعليق