فهد الخيطان

تأجيل القمة العربية: ما رأيكم؟

تم نشره في الاثنين 23 آذار / مارس 2015. 01:09 صباحاً

لم يخطر ببال الحاضرين السؤال عن القمة العربية التي ستنعقد بعد أقل من أسبوع في شرم الشيخ. لكن زميلا صحفيا لفت النظر إليها قبل أن يهم الحضور بالمغادرة. "القمة العربية؟"؛ تمتم الحاضرون بسخرية. طلب المسؤول من أحد معاونيه أن يحضر نسخة عن مسودة قرارات القمة؛ لقد أصبحت جاهزة منذ فترة! تلا بعضا من بنودها التي سمعنا مثلها من قبل عشرات المرات، ولم يُكمل.
قمة عربية بمثل هذه الظروف؟ سيرد المتحمسون للعمل العربي المشترك، بـ"نعم" كبيرة. وهل هناك ظروف أكثر خطورة مما نحن فيه؟ نعم، على قادة الدول العربية أن يتداعوا، اليوم قبل غد، لمواجهة الأخطار المحدقة بدولهم.
في قمة العام الماضي، كان ما يزال بوسع ثلثي قادة الدول العربية أن يشاركوا. في قمة شرم الشيخ، لن يتمكن نصفهم من الحضور. القادة العرب في تناقص مستمر. بعض الدول أضحت بلا رئيس، وآخرون تمنعهم الظروف الصحية من الحضور. فيما الغياب القسري يحول دون مشاركة رؤساء. وحضور بعض الرؤساء مثل غيابهم.
رئيس هارب، وآخر مطلوب للعدالة الدولية، وثالث لا تسمع له صوتا في بلده، وعدد غير قليل من مجهولي الإقامة؛ أي قمة عربية هذه؟ وأي قرارات ستتمخض عنها؟ ستكون مهزلة بحق.
مؤسسة الجامعة العربية برمتها هي اليوم حالة إنسانية تستحق الشفقة والعطف. كيف لنا أن نطلب من رؤساء دول كانوا سببا في شقاء شعوبهم، أن يجتمعوا ليخلصوا الأمة من معاناتها وأزماتها؟
ست دول عربية في حكم المنهارة حاليا، وأخرى على الطريق.
وثمة أسئلة مشروعة تجاهلها القائمون على ترتيبات القمة؛ من يمثل سورية في القمة؟ ومن يمثل ليبيا واليمن ولبنان والصومال؟
يعلم فريق العمل المكلف بالتحضير للقمة أن الجميع يحضرون بتثاقل. كلهم على علم بأن القمة مجرد اجتماع بروتوكولي لن يقدم أو يؤخر في شيء. أزمات المنطقة ومشكلاتها خارج قدرة النظام العربي على إدارتها. اللاعبون الحقيقيون لن يحضروا في شرم الشيخ. إنهم هناك في طهران وإسطنبول وإسرائيل وواشنطن وموسكو. مصير دول عربية تقرره قمم واجتماعات في تلك العواصم، لا في شرم الشيخ، ولا غيرها من المنتجعات العربية.
انعقاد القمة العربية بمثل هذه الظروف الصعبة، سيكون مناسبة فقط لاستعراض العجز العربي، وتسجيل الفشل أمام العالم. لماذا هذه الفضيحة إذن؟
لا يريد أحد أن يتحمل المسؤولية ويقول الحقيقة، حتى لا يُتهم بالتنكر للعمل العربي المشترك. لكن مثل هذه التهم الجاهزة أهون على الأمة من مهزلة القمة الفاشلة.
كي يتجنب الزعماء العرب هذا الموقف المحرج، ليس أمامهم سوى المبادرة إلى تأجيل القمة إلى إشعار آخر.
دعونا من الكلام الكبير عن الأمة الواحدة والمصير الواحد؛ هذا ليس صحيحا في حالتنا اليوم. الأمة مصيرها بيد الآخرين لا بيدنا، وكياناتها تنهار تباعا. من صمد منها عليه أن ينأى بنفسه، كي لا يصاب بالعدوى.
تأجيل القمة هو الخيار المناسب، إلى أن تتغير الظروف؛ فيكون انعقادها حدثا يغير مجرى الأمور.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما الجديد (ابو ركان)

    الاثنين 23 آذار / مارس 2015.
    تاجيل او حتى الغاء فالنتيجة بالنسبة للمواطن العربي سواء. فما الجديد الذي ستاتي به قمة عربية اخرى ؟ فالقمم كلها تشابهت بالسابق ولم تحقق شيئا على الارض لمسه المواطن, وحتى ان بيانها الختامي يكتب قبل ان تبداء القمة واصبحت كليشيه معروفة للجميع نشجب ونطالب ونأمل ونتمنى, بعد ان تتقدم الدول الفقيرة ببكائيتها المعهودة , وتفضل الدول المقتدرة بتقديم بعض المساعدات المادية مقابل مواقف سياسية .
  • »القمة الفاشلة (ايمن النسور)

    الاثنين 23 آذار / مارس 2015.
    ست دول عربية في حكم المنهارة حاليا، وأخرى على الطريق
    لقد اثرت في انفسنا شجوناً وألاماً مبرحه على حال الامة العربية انظمة وشعوباً يالله ما اروعك استاذ فهد لقد نبهت الى امر في غاية الاهمية والذي يتلخص بضرورة اتخاذ القرار المناسب في تأجيل هذه القمة التي لن يكون من مخرجاتها سوى استعراض للفشل العربي وتسجيل الفشل امام الامم
    الله اكبر
    لا استطيع ان اعلق بأكثر من قول الله اكبر لان الوضع العربي مأساة حقيقية نسأل الله ان يلطف بشعوب الامة العربية وان يغير هذا الوضع بما يحقق طموحات وآمال وتطلعات هذه الشعوب التي تعاني الامرين منذ عشرات السنين