بقيمة 552 ألف دينار

صندوق البحث العلمي يوقع اتفاقيات تمويل 11 مشروعا

تم نشره في الاثنين 23 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان - وقع صندوق دعم البحث العلمي، أمس، على اتفاقيات تمويل مشاريع بحث علمية قدمتها عدد من الجامعات الأردنية.
وقال مدير عام الصندوق الدكتور عبدالله سرور الزعبي إنه تم دعم 11 مشروعاً، بقيمة مالية بلغت نحو 552.7 ألف دينار، ضمن الطلبات التفصيلية للدورة البحثية الأولى للعام 2014.
وأضاف، في تصريح خاص لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن الـ11 مشروعا توزعت على القطاعات التالية: العلوم الأساسية، العلوم الهندسية والتكنولوجيا النانوية والحيوية، الطاقة، المياه والبيئة، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، العلوم الطبية والصيدلانية،  العلوم الزراعية والبيطرية، العلوم الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.
وتابع الزعبي أنه ما يزال 10 مشاريع قيد الدراسة، إذ سيتم البت فيهم خلال شهر، مشيراً إلى أن عدد المشاريع المدعومة من قبل الصندوق بلغت 254 مشروعاً بقيمة مالية تقارب الـ17.7 مليون دينار.
وفيما يتعلق بالطلبات الأولية للمشروعات البحثية التي قدمت لنيل دعم صندوق البحث العلمي للدورة البحثية الأولى للعام 2015، قال الزعبي قد بلغ عددها 44 مشروعا بقيمة مالية بلغت حوالي 3.1 مليون دينار.
عميد البحث العلمي في جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور أسامة حداد، ورغم إشادته بصندوق البحث العلمي وبشفافيته، إلا أنه طالب بـ"نظام مشتريات مستقل للبحث العلمي، كونه الوسيلة الوحيدة للتقدم والتطور".
وفيما شدد على ضرورة منح الباحث مزيدا من الاستقلالية في عملية الشراء، أي شراء الأجهزة الخاصة ببحثه، دعا إلى إيجاد أو إنشاء مختبرات بحثية مركزية وطنية للأبحاث العلمية تشتمل على أحدث الأجهزة.
وأشار حداد إلى "بطء الإجراءات الإدارية التي يتبعها الصندوق بخصوص طلبات الباحثين"، عازياً سبب ذلك إلى "كثرة الباحثين وطلباتهم، فيما عدد موظفي الصندوق محدود".
بدوره، أكد المدير التنفيذي للعلوم التطبيقية في الجمعية العلمية الملكية الدكتور محمد صيدا
ضرورة وجود صندوق للبحث العلمي لمعالجة الأمور التي تهم الأردن وتعمل على تطوره ونموه، مشيداً في الوقت نفسه بالصندوق والقائمين عليه.
والمشاريع البحثية الفائزة عن قطاع العلوم الطبية والصيدلانية هي: "العلاقة بين مستويات ميجالين في البول ونقص فيتامين (د) في المرضى الذين يعانون من السكري من النوع ٢، وتأثير فيتامين (د) على مستويات المجالين في البول"، مقدم من الدكتورة أمل عكور من
الجامعة الأردنية.
و"تعزيز التوافر الحيوي للأنسولين المعطى عن طريق الفم باستخدام بوليمرات (PLGA) النانوية: تقييم السمية والفعالية في الحيوانات المخبرية"، مقدم من الدكتور سامر أبو لطيفة
من الجامعة الأردنية.
و"تصميم ابر متناهية الصغر لإيصال المضادات الحيوية الى الجلد"، مقدم من الدكتور
شريف عبد الغني من الجامعة الأردنية.
و"دقائق نانوية مبلمرة تحمل في جوفها دقائق الذهب النانوية من أجل قياس مستوى الحاملات النانوية الصيدلانية وتتبعها في الخلايا والجسم"، مقدم من الدكتور علاء الدين
الكيلاني.
و"تحديد الانشطة المخبرية والحية المضادة للميكروبات والاغلفة الحيوية لببتيدات هجينة مصممة بناءً على تسلسل الاحماض الامينية لببتيدات محددة سابقا ذات انشطة مضادة للميكروبات"، مقدم من الدكتور عمار المعايطة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.
و"التقييم البيولوجي للنباتات الطبية المحلية لعائلات Asteraceae, Lamiaceae and Papaveraceae والمركبات الصناعيةالمثبطة DPPIV, LIPASE وتسكير البروتين"، مقدم من الدكتورة فيوليت كسابري من الجامعة الأردنية.
أما في قطاع العلوم الأساسية فكان المشروع بعنوان "تحضير أدوية ذات نقاوة عالية بواسطة أنزيم (alcoholdehydrogenase) المنتج من البكتيريا الملحية التي تعيش في البحر الميت"، مقدم من الدكتور ضياء الصفدي من الجمعية العلمية الملكية.
وفي قطاع العلوم الزراعية والبيطرية فقد تم دعم مشروع "تحديد المناطق الجينومية المتحكمة بتحمل الجفاف ودودة الزرع في الشعير الربيعي باستخدام طريقة الارتباط الجينومي الواسع"، مقدم من الدكتور عادل عبدالغني من جامعة مؤتة.
إلى جانب مشروع "انتاج نباتات كوسا معدلة وراثياً ومقاومة لمرض التفاف أوراق الكوسا الفيروسي باستعمال تقنية الاسكات الجيني"، مقدم من الدكتور غاندي أنفوقة من جامعة البلقاء التطبيقية.
وبقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فكان المشروع تحت عنوان "تطبيق للهاتف الذكي في مجال التواصل المرئي لتقديم الخدمات الصحية الإلكترونية للقرى والمناطق النائية"، مقدم من الدكتور علاء خليفة من الجامعة الألمانية الأردنية.
وفي قطاع علوم الطاقة فقد تم دعم مشروع "استخراج النفط من الصخر الزيتي على درجات حرارة منخفضة"، مقدم من الدكتور محمد عامر من الجمعية العلمية الملكية.-(بترا - محمود خطاطبة)

التعليق