إطلاق المرحلة الثانية من مشروع تحسين إدارة النفايات الكهربائية والإلكترونية

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان ـ الغد - أطلقت وزارة البيئة أمس المرحلة الثانية من مشروع تحسين ادارة النفايات الكهربائية والإلكترونية من خلال توزيع 200 حاوية جديدة على عدد من المدارس، بالتعاون مع  برنامج الامم المتحدة الإنمائي.
وأكد وزير البيئة طاهر الشخشير أهمية تنشئة أجيال واعية لمفهوم الثقافة البيئية، لإحداث تغييرات جذرية في طرق التفكير والسلوك البيئي لدى الطلبة.
وتعرف النفايات وفقا لنظام إدارة المواد الضارة والخطرة وتداولها بأنها "المواد التي لا يمكن التخلص منها في المواقع المخصصة لإلقاء النفايات المنزلية، أو في شبكات الصرف الصحي، بسبب خصائصها الخطرة وآثارها الضارة على البيئة وصحة الإنسان، وتتطلب وسائل خاصة لمعالجتها والتخلص منها نهائيا".
وأكد الشخشير أن المعدات الكهربائية والإلكترونية تحتوي على مكونات سامة مثل الرصاص والزئبق والكادميوم، مبينا أن "التعامل معها بعيدا عن مفاهيم الإدارة السليمة بيئيا يضر بالبيئة وصحة الإنسان".
وأشار إلى أن هناك مخاطر إضافية ناجمة عن النمو المطرد لهذه النفايات مثل زيادة كلفة المعالجة، والتلوث الناتج من عملية إعادة التدوير وسوء التعامل مع بقاياها ومخلفاتها.
ومع زيادة النفايات الكهربائية والإلكترونية، وما يترتب عليها من تهديد وتدهور بيئي وصحي، تبرز أهمية وضع إطار تشريعي ينظم ويدير هذا القطاع  للتخفيف من هذه المخاطر، بحسب الشخشير.
من جهته، قالت المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي زينة احمد إن البرنامج يهدف الى تقليل كمية وسمية النفايات الكهربائية والإلكترونية في إطار الالتزام الوطني باتفاقية بازل، مؤكدة أن المحافظة على البيئة هي عملية متكاملة من العناصر المترابطة والمتلازمة، وتشمل التعليم والثقافة والتشريع والرقابة.

التعليق