دراسة: 25 % من رحلات الصيد بالعقبة تعود فارغة

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • منظرعام لمدينة العقبة - (ارشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة – كشفت دراسة اولية ضمن مشروع "حالة الصيادين وتقدير الثروة السمكية بالعقبة"، ان 25 % من رحلات الصيد التي رصدت خلال الفترة من كانون الأول 2014 الى شباط 2015 والبالغة 1307 رحلة كانت تعود فارغة.
وبينت الدراسة التي اعلنت نتائجها الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية خلال اجتماعها مع الصيادين ان 68 % من الرحلات تستهدف ثلاثة مواقع رئيسة وهي (المناطق المقابلة لميناء الحاويات، ميناء الفوسفات، والمحطة الحرارية القديمة)، وأن اكثر
من 60 % من الصيادين يستخدمون الخيوط خلال هذه الرحلات.
وأوضح المدير التنفيذي للجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية فيصل ابو السندس أن الجمعية ناقشت هذه النتائج مع الصيادين بهدف تحليلها، ووضع محاور للدراسة القادمة والتي ستركز على الاوضاع الاجتماعية للصيادين، واخرى مع اصحاب المطاعم السياحية في العقبة لمعرفة اسباب عدم تفضيل السمك المحلي.
إلى ذلك اختتمت الجمعية فعاليات مشروع " البحر..  المحطة الأخيرة" بحملة تنظيف للشاطئ وجوف البحر تم تنفيذها على الشاطئ الجنوبي في احد مواقع الغوص الموجودة داخل متنزه العقبة البحري، بمشاركة 50 غطاسا من مختلف الجهات المعنية.
كما شارك أكثر من 140 مشاركا ومشاركة في حملة لتنظيف الشاطئ، وتم خلال الحملة استخراج 110 أكياس من جوف البحر وبما يقارب 300 كغم من النفايات المختلفة، شكل البلاستيك النسبة الأكبر من النفايات المستخرجة وتليه العلب المعدنية.
يشار الى ان مشروع البحر المحطة الأخيرة هو أحد أبرز المشاريع التي عملت عليها الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية خلال العام  2014، وبدعم من مؤسسة دروسوس العالمية، وبالتعاون مع متحف التصميم في زيورخ، وتم خلاله افتتاح أول معرض نفايات بحرية بلاستيكية في الأردن بهدف توعية أفراد المجتمع الأردني بالآثار السلبية للنفايات البلاستيكية التي تلقى في البحر على الحياة البحرية والبيئة، بالإضافة إلى تشجيع الناس على تغيير سلوكهم الفردي واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من استهلاكهم للسلع البلاستيكية الضارة.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق