عجلون: مطالب بتزويد المواقع السياحية بالخدمات

تم نشره في السبت 28 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • سياح يزورون قلعة عجلون - (ارشيفية)

عجلون - تشهد المواقع السياحية وأماكن التنزه في محافظة عجلون حركة سياحية نشطة من قبل المصطافين والذين يفترشون جوانب الطرق للتمتع بجمال الغابات والمناظر الطبيعية مدفوعين بتحسن الاجواء الربيعية.
ويطالب عدد من المهتمين البيئيين والمتنزهين بأهمية الحفاظ على نظافة الأماكن السياحية والأثرية والمناطق الحرجية في المحافظة بسبب تراكم النفايات تحت الأشجار وعدم توفر وحدات صحية لخدمة المتنزهين الذين يؤمون المنطقة بحثا عن الراحة والاستجمام ما يستدعي إيلاء المنطقة عناية وأهمية خاصة وتوفير الخدمات الضرورية للزوار.
وطالب رئيس بلدية كفرنجة فوزات فريحات وزارة السياحة بتخصيص ضاغطات لتخصيصها لتنظيف المواقع السياحية حيث ان امكانيات البلديات لا تسمح بسبب قلة عدد العمال والآليات، مبينا أن مسؤولية الحفاظ على نظافة المناطق السياحية تقع على عاتق كل مواطن يرتادها.
وطالبت رئيسة جمعية البيئة في عجلون ناديا العنانزة بتكثيف التعاون والتنسيق للحفاظ على البيئة والطبيعة الخلابة وإيجاد الحلول الناجعة لمشكلة نظافة أماكن التنزه التي تتميز بها عجلون عن غيرها من باقي محافظات المملكة .
وقال نائب رئيس جمعية البيئة في كفرنجة عبدربه العسولي إن الحفاظ على البيئة وخصوصا أماكن التنزه يحتاج إلى تعاون الجميع ورعاية واهتمام وتوعية بعدم القاء مخلفات التنزه الامر الذي يؤدي إلى تراكم النفايات مطالبا الجهات المعنية بتكثيف حملات النظافة لجمع هذه المخلفات ووضع حاويات كبيرة في تلك المناطق للحفاظ على جماليتها.
وقال محافظ عجلون عبدالله ال خطاب إن لجنة الصحة والسلامة العامة وبالتعاون مع البلديات والدوائر المعنية بالبيئة ستعطي أهمية خاصة لنظافة المواقع السياحية حيث سيتم التنسيق مع وزارة السياحة لاقامة حملات نظافة شاملة لتعزيز الثقافة التوعوية باهمية المحافظة على البيئة.
وبين مدير سياحة محافظة عجلون هاني الشويات إن المديرية وبالتعاون مع عدد من الجهات ومن باب التشاركية نفذت أكثر من 30 حملة نظافة للمواقع السياحية والأثرية بهدف المحافظة على البيئة مؤكدا على ضرورة ترك المكان أفضل مما كان حتى يستطيع أن يجلس به أشخاص آخرون بدلاً من تركه مكرهة صحية.
ودعا مدير زراعة عجلون المهندس فياض الحوارات المتنزهين الى اطفاء نار الشواء قبل مغادرة الموقع تجنبا من حدوث الحرائق بالإضافة الى عدم ترك مخلفات التنزه. -(بترا)

التعليق