صبري يدعو لدعم جهود الأردن بالدفاع عن المقدسات بالقدس

تم نشره في الأحد 29 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

اربد - أشاد رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب وامام المسجد الأقصى المبارك الدكتور عكرمة صبري بالدعم والرعاية التي يلقاها المسجد الاقصى وسائر المقدسات في القدس وفلسطين من الأردن ملكا وحكومة وشعبا.
وأكد خلال محاضرة أول من أمس في قاعة بلدية إربد بدعوة من نادي الجليل ان الجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني على الصعيد الدولي اسهمت في تخفيف حدة الانتهاكات والمضايقات التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنوه على عمليات ترميم المسجد الاقصى وصيانته وادخال المواد اللازمة لذلك او تلك المتصلة بتضييق الخناق على المصلين والدفاع عنه أمام محاولات الانتهاك والاعتداء عليه وعلى المقدسات في القدس الشريف. ودعا الدول العربية والاسلامية لان يكون لها دور أكبر في دعم جهود الأردن الدؤوبة في الدفاع عن المقدسات في القدس وفلسطين والوقوف مع الدولة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في التصدي لحالة شبه دائمة من الممارسات الصهيونية التي تهدف للاعتداء على المقدسات وطمس هويتها الاسلامية.
وقال ان الاقصى سيبقى دائما البوصلة التي تربط العرب والمسلمين بالقدس وهو يحتاج أكثر من أي وقت مضى للدعم والدفاع والرعاية عنه أمام اطماع إسرائيل والمستوطنين بالسيطرة عليه وتحويله الى اثر يهودي بالزور والباطل والبهتان، غير انه أكد انه واثق من حمايته والدفاع عنه بالغالي والنفيس وان مساعي إسرائيل بطمس هويته لن تنجح كما لن تنجح في عزل القدس في جدارها العازل.
من جهته، قال رئيس النادي فيصل التايه ان في كرامة المجد ثورة مجيدة وجيش عربي باسل فهناك تعانقت البنادق وتوحدت الاجساد في خندق الممانعة واطلت ازاهير البطولة والتوأمة لتعانق طريق الانتصار والحرية والانعتاق.
واضاف ان دموع القدس فاضت وتطايرت على اسوارها بأفراح النصر المبين الذي قاده بنو هاشم الغر الميامين ذوو المكارم على القدس ومقدساتها وحمايتها بالروح والمال والادارة الثاقبة حماية لها من سياسة التهويد.-(بترا)

التعليق