رسالة تفاهم بين "الأردنية" و"الاسكوا" حول "سيناريوهات الأردن 2020 - 2030"

تم نشره في الأحد 29 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

تيسير النعيمات

عمان - وقع مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، رسالة تفاهم، مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا)، تقوم بموجبها الأخيرة بتقديم دعم فني لأوراق السياسات التي يهدف مشروع "سيناريوهات الأردن 2020 - 2030" إلى صياغتها.
وقال رئيس المركز الدكتور موسى شتيوي إن المركز، الذي وقع الرسالة نيابة عن الجامعة الأردنية، بات بمنتصف الطريق في عمله على السيناريوهات، متوقعا إنتهاء العمل الكامل في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
وأضاف إن هذا المشروع هو "مشروع وطني وحيوي يقوم به المركز والجامعة الأردنية لتعميق التفكير الاستراتيجي في القضايا والأولويات الوطنية"، موضحاً أن "الأردن حقق الكثير من الإنجازات التنموية بالمجالات كافة، إلا أن هناك قضايا ومشاكل أفرزتها مسيرة التنمية، بالإضافة إلى الظروف الإقليمية السياسية والاقتصادية التي أدت إلى ايجاد بيئة متداخلة وأكثر تعقيدا".
وأشار شتيوي إلى أنه تم تشكيل خمس لجان تطبيق رؤية هذا المشروع: اقتصادية، سياسية، الحوكمة، الطاقة والمياه، التنمية الإنسانية والاجتماعية، بالإضافة إلى اللجنة الفنية، مبنياً أن اللجان تضم بمجملها نحو 45 خبيرا وخبيرة من كل المجالات.
ويعكف الخبراء على تحضير أكثر من 25 ورقة سياسات في المجالات كافة، وفقا لشتيوي الذي اعتبر أن الأوراق ستكون مدخلا أساسيا بالاستشراف المستقبلي.
كما أوضح شتيوي أنه ستعقد ورشة منتصف أيار (مايو) المقبل للاتفاق على النماذج، وأخرى أواسط حزيران (يونيو) المقبل لمناقشة النماذج التحليلية، يعقبها المباشرة بكتابة السيناريوهات ومراجعتها تمهيدا لوضعها بصورتها النهائية.
وردا على سؤال حول إمكانية أن تأخذ السيناريوهات بعين الاعتبار التغييرات الجغرافية التي من المتوقع أن تحدث في المنطقة، أكد شتيوي بأن هذا السيناريو سيكون مطروحا ويؤخذ بين الاعتبار.
من جانبه، بين نائب الأمين العام التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية (الإسكوا) الدكتور عبدالله الدردري أن لجان "الإسكوا" ستقوم على المساعدة في مراجعة أوراق السياسات التي سيصدرها المشروع، ومطابقتها مع أهداف المنظمة.
وعدّ الدردري "التنمية المستدامة" ودمج "المعرفة بالتقانة" من أهم الأسس التي ستركز عليها المنظمة في تقييمها لأوراق السياسات، معتبراً بأن القيمتين المذكورتين أساسا تنسجمان ورؤية الجامعة والمركز في مشروع "سيناريوهات الأردن 2020 - 2030".
وبين، خلال حفل توقيع رسالة التفاهم، أهمية إدخال التقانة والتكنولوجيا في كل السيناريوهات التي قد يصل اليها الأردن في الـ15 عام المقبلة والعلاقة بين الأزمات والتنمية.
واستأذن الدردري بأن تقوم "الإسكوا" بالمشاركة ببعض الأفكار التي من الممكن أن تكون مفيدة للمشروع، الأمر الذي رحّب به الحاضرون من رؤساء اللجان.
وأكد أن هذ المشروع "هو وطني أردني، فيما يقتصر دور "الإسكوا" بتقديم المساعدة الفنية بإدماج التكنولوجيا بالتنمية والنمذجة".

taiseer.alnuaimat@alghad.jo

التعليق