الجزيرة يحذر من شباب الأردن وذات راس يرحب بالأهلي والفيصلي يواجه البقعة والصريح يلتقي اتحاد الرمثا

الفرق تنشد الفوز في 4 مباريات بدوري المناصير للمحترفين اليوم

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعبان من فريقي الصريح واتحاد الرمثا يتنافسان على الكرة في لقاء الذهاب - (الغد)
  • لاعب شباب الأردن يحاول المرور بالكرة من لاعب الجزيرة في لقاء سابق - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تقام اليوم 4 مباريات في انطلاق الأسبوع السادس عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم؛ حيث يشهد ملعب الأمير فيصل بالكرك عند الساعة الخامسة مساء لقاء ذات راس "24 نقطة" والأهلي "21 نقطة"، وفي الوقت ذاته يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني لقاء الجزيرة "28 نقطة" وشباب الأردن "14 نقطة".
وعند الساعة السابعة مساء، يشهد ستاد الحسن لقاء الصريح "23 نقطة" واتحاد الرمثا "4 نقاط"، وفي الوقت ذاته يشهد ستاد الأمير محمد لقاء الفيصلي "18 نقطة" والبقعة "15 نقطة".
ذات راس * الأهلي
تكتسب مباراة الفريقين أهمية خاصة، فذات راس بنتائجه المميزة في المرحلة الثانية مطالب بالفوز للحفاظ على موقعه في مربع الكبار، والأهلي يسعى لاستعادة توازنه بعد موقعة الصريح التي تراجع معها نحو المركز السادس.
ذات راس يقدم مستويات ثابتة منذ أن تسلم المدرب الوطني هيثم الشبول مهمة الإدارة الفنية للفريق، ولعل تقدمه نحو المربع الذهبي، منح لاعبيه مزيدا من الراحة والثقة في مواصلة الانتصار، وهو يدرك جيدا هذا الأمر، لذلك ستراعي الخطة الموضوعة من قبل الشبول نقاطا مهمة، أبرزها رغبة الأهلي في العودة لسكة الانتصارات، وثانيها وجود لاعبين في الفريق المنافس يلعبون بجماعية وفق خطة مرسومة ومحكمة جيدا، نجحت أكثر من مرة في إحراج الكبار وخطفت نقاطا مهمة منهم.
ذات راس الذي يمتلك خاصيتي الأرض والجمهور، قد يكون الفريق صاحب المبادرة الهجومية، ويمتاز بفاعلية خط وسطه بقيادة حازم جودت وفهد يوسف وفهد جاسر ومعتز الصالحاني مع التقدم من الأطراف لأحمد عبدالحليم وأحمد النعيمات، وتقدم شريف النوايشة لتشكيل ثنائي هجومي الى جانب محمد طلعت، ما يشكل خطرا على دفاعات الأهلي ما لم تتم مراقبتهما بشكل جيد.
وفي المقابل، يأمل الأهلي أن يستعيد قوته والفريق يلعب بحماس واضح ويقدم مستويات جيدة، ويعتمد على دور مهم لدفاعه، وهذا الدفاع ينهج الرقابة الضاغطة ويشكل تواجد دينيس وزيد جابر عمقا قويا أمام مرمى الحارس محمد خاطر بإسناد فعال من سالم العجالين ومحمد عاصي ويزن دهشان، وهم يدركون أن رقابة محمد طلعت وفهد يوسف وشريف النوايشة ومعتز الصالحاني أخطر لاعبي ذات راس أمر مطلوب في مباراة اليوم، وفي بناء الفريق للهجمات يبرز دور اللاعب المحوري محمد وائل الى جانب محمود موافي ومحمود مرضي ومحمد الحسنات، اضافة الى تميز إبراهيم الجوابرة الى جوار ماركوس في المقدمة ومن خلفهما الرفاعي ومرضي؛ حيث يشكل هذا الرباعي الخطر مرتكز أداء الفريق وهم اذا ما أحسنوا التحرك فإن الفريق سيكون قادرا على تحقيق شيء مميز في مباراة اليوم.
التشكيلتان المتوقعتان
ذات راس:  معتز ياسين، أحمد عبدالحليم، مالك الشلوح، حاتم عقل، أحمد نعيمات، فهد يوسف، حازم جودت، فهد جاسر، محمد طلعت، شريف النوايشة، معتز الصالحاني.
الأهلي: محمد ظاهر، زيد جابر، سالم العجالين، يزن دهشان، محمد عاصي، دينيس، محمد الرفاعي، محمود موافي، محمود مرضي، إبراهيم جوابرة، ماركوس.
الجزيرة * شباب الأردن
حساسية المباراة وأهميتها قد تفرضان على الفريقين اللعب بحسابات دقيقة للغاية، ويتوقع أن لا يبادر كلاهما الى الانفتاح الهجومي الا بعد قراءة كل منهما، ولهذا فإن الحذر الدفاعي قد يكون سيد الموقف.
الجزيرة الذي يمر بأفضل أيامه بقيادة مدربه عيسى الترك بكل تأكيد يمتلك أفضلية نسبية في لقاء اليوم على الأقل من الناحيتين المعنوية والنقطية، فالأوراق التي يمتلكها الجهاز الفني للفريق وفي مقدمتها أحمد سمير وعامر أبوهضيب ومحمد طنوس ورائد النواطير ولؤي عمران ومن أمامهم يوسف السموعي وفرانكو تبدو حاضرة وبقوة من أجل تحقيق المطلوب للبقاء في دائرة المنافسة.
شباب الأردن الذي يسعى للابتعاد عن شبح الهبوط يعتمد على تواجد عصام مبيضين وخوسيه وأنس الجبارات ومحمد العلاونة وخالد أبورياش، الذين يعول عليهم كثيرا في ضبط الايقاع والتنويع في الطلعات الهجومية وإيجاد التوازن وتعزيز القوة الهجومية التي يقودها عبدالله العطار أو عدي خضر، الذي يجيد التحرك داخل المنطقة وإيجاد المساحات أمام لاعبي الوسط من العمق واختراقات عدي زهران وموسى الزعبي من الأطراف، في الوقت الذي يتولى فيه أحمد ياسر ودينيس مهمة قيادة الخط الخلفي وإبعاد الهجمات عن مرمى الحارس لؤي العمايرة.
التشكيلتان المتوقعتان
الجزيرة:  أحمد عبدالستار، مهند خيرالله، جهاد الباعور، علي ذيابات، فادي الناطور، عامر ابوهضيب، محمد طنوس، لؤي عمران، فرانكو، احمد سمير، يوسف السموعي.
شباب الأردن:  لؤي العمايرة، أحمد ياسر، دينيس، موسى الزعبي، عدي زهران، عصام مبيضين، خوسيه، أنس الجبارات، محمد أبوعواد، خالد أبورياش، عدي القرا.
الفيصلي * البقعة
يتطلع الفريقان إلى مواجهة اليوم بأهمية بالغة، ما يدفعهما إلى البحث عن الفوز لتحقيق أكثر من هدف، أبرزها الابتعاد عن مواقع الخطر إضافة إلى تعزيز ثقة اللاعبين بأنفسهم، من خلال الفوز الذي سيمنح صاحبه ثقة أكبر في المباريات المقبلة، ما يدفعه إلى البحث عن الخروج بنقاط المباراة.
كلا الفريقين قادر على تحقيق الفوز لتكامل صفوفه؛ حيث يعتمد فريق الفيصلي على قدرات بهاء عبدالرحمن في قيادة منطقة الوسط، إلى جانب المحترفين ديالو وديوب، ويلعب خلدون الخوالدة ويوسف النبر دورا هجوميا من خلال التقدم لتهديد مرمى أنس طريف بشكل مباشر أو اختراق الدفاعات، لتهيئة الكرات للمحترف الكاميروني ميشيل، والأخير سيخضع لرقابة مشددة من قبل عثمان الخطيب وأنس عدينات.
ومن جانبه، يتطلع فريق البقعة الى استثمار الحالة المعنوية للاعبيه بعد النتائج الايجابية ايابا للخروج بنقاط اللقاء رغم إدراكه صعوبة المهمة، وهو سيدفع بسعيد عبد العاطي وبيتا في الأمام من البداية في محاولة لاصطياد الشباك بهدف السبق، من خلال توفير الإسناد والدعم لهما عبر تحركات نزار بن نصرو ويوسف الشبول وعمار أبوعواد ومحمد ناجي ويزن شاتي، الذين يعول عليهم في مواصلة الدعم للقوة الهجومية وكذلك فرض الزيادة العددية في المواقع الدفاعية الى جانب أنس عدينات وفادي شاهين وعمار أبوعواد وعثمان الخطيب لإبعاد الهجمات عن مرمى أنس طريف.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: محمد الشطناوي، محمد خميس، ياسر الرواشده، يوسف النبر، معن أبو قديس، خلدون الخوالدة، بهاء عبدالرحمن، ديالو، سليمان السلمان، ديبوب، ميشيل.
البقعة:  انس طريف، عمار أبو عواد، عثمان الخطيب، فادي شاهين، انس عدينات، نزار بن نصرو، يوسف الشبول، محمد ناجي، يزن شاتي، سعيد عبدالعاطي، بيتا.
الصريح  * اتحاد الرمثا
تحمل المواجهة أهمية قصوى بين الفريقين وإن اختلفت الظروف والمراكز بينهما، الا أن الفوز يبقى هدفا مشتركا ومطلبا ملحا، ويسعى الصريح لاستعادة موقعه بمربع الكبار، فيما يحاول اتحاد الرمثا إحياء آماله في الابتعاد عن شبح الهبوط حيث تبدو المباراة بمثابة الفرصة الأخيرة له.
ورغم تباين الظروف والنتائج، الا أن الكفة تبدو متساوية من الناحية الفنية مع أفضلية نسبية لفريق الصريح، الذي يعول على الانطلاق من السيطرة على منطقة العمليات، بوجود أيمن الخالد وصدام الشهابات ورضوان الشطناوي وعبدالرؤوف الروابدة وأيمن أبوفارس، بهدف تنويع الحلول وفق حيوية تهدف الى التواصل مع رباعي الدفاع المكون من محمود نزاع ووليد زياد وسليمان العزام وعماد ذيابات أمام مرمى الحارس خالد العثامنة، والامتداد نحو مواقع الاتحاد الخلفية بهجوم متنوع بهدف إيصال الكرات النموذجية نحو المحترف النيجيري ايمانويل المدعوم بانطلاقات أبوفارس والروابدة من الخلف.
بدوره، يعلم اتحاد الرمثا افضلية خصمه وحيوية لاعبيه جيدا، لذلك سيلجأ الى تشييد منظومة دفاعية قوية يدرك فيها مدربه أهمية الثبات بالخط الخلفي بوجود صالح ذيابات وإبراهيم السقار بالعمق الدفاعي أمام الحارس عبدالله الزعبي، وينضم إليهما ثنائي الجنب محمد ذيابات وعلاء الدرايسة ومن أمامهما مؤيد الغوانمة، بهدف تشييد جدار دفاعي قوي، يعطي الثقة لرجال العمليات محمد الزعبي ومحمد الرفاعي وأمجد الدرابسة ولؤي الدردور، كما يعطي القدرة على مراقبة مفاتيح لعب الصريح والانطلاق بمحاولات هجومية جريئة بهدف تمويل المهاجم فاي عثماني الذي يجيد لسع الشباك، وهذا من شأنه وضع الخط الخلفي بالصريح على المحك.
التشكيلتان المتوقعتان
الصريح:  خالد العثامنة، وليد زياد، محمود نزاع، سليمان العزام، عماد ذيابات، أيمن الخالد، صدام الشهابات، رضوان الشطناوي، أيمن ابوفارس، عبدالرؤوف الروابدة، ايمانويل.
اتحاد الرمثا: عبدالله الزعبي، صالح الذيابات، ابراهيم السقار، محمد ذيابات، محمد الزعبي، علاء درايسة، مؤيد الغوانمة، أمجد درايسة، محمد الرفاعي، فاي عثماني، لؤي الدردور.

تحديد موعد التصفيات الأولمبية وإعادة برمجة الدوري

عمان- الغد- حدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم أمس الفترة من 16 وحتى 24 أيار (مايو) المقبل موعدا جديدا لاقامة مباريات المجموعة الثانية من التصفيات الآسيوية الأولمبية والتي يشارك فيها منتخبنا الأولمبي على أن تقام المباريات على ستاد القطارة بامارة العين بدولة الإمارات العربية.
وتسلم اتحاد كرة القدم يوم أمس الخطاب الرسمي من الاتحاد الآسيوي وتم ابلاغ الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي بالموعد الجديد ليتسنى له اعداد الترتيبات الفنية بما يتناسب مع الموعد الجديد واستحقاقات بطولة دوري المناصير للمحترفين ومشاركة فريقي الوحدات والجزيرة بكأس الاتحاد الآسيوي.
وكان الاتحاد الآسيوي خاطب المنتخبات الخمسة المشاركة بالتصفيات يوم 27 آذار (مارس) الماضي لاختيار احد الموعدين منتصف نيسان (أبريل) المقبل او منتصف أيار (مايو) المقبل، قبل أن يعلن اليوم الموعد الجديد بصورته الرسمية.
وكان الاتحاد الآسيوي حدد موعد إقامة هذه التصفيات في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، باستضافة الاتحاد الباكستاني، إلا أن اعتذار الباكستان أدى إلى تأجيلها إلى الثاني من الشهر الحالي، لكن عدم اعتماد الدولة البديلة للاستضافة ورغبة بعض الدول بتأجيلها جعل الاتحاد الآسيوي يستجيب ويقرر إقامتها منتصف الشهر المقبل.
اعادة برمجة الدوري
اعاد اتحاد كرة القدم برمجة ما تبقى من مباريات دوري المناصير للمحترفين، وشملت البرمجة باقي مباريات إياب دوري المناصير للمحترفين من الأسبوع الثامن عشر وحتى الثاني والعشرين بعد ان كان الاتحاد حدد مواعيد مباريات الاسبوعين السادس عشر والسابع عشر وتم من خلاله مراعاة مشاركة فريقي الوحدات والجزيرة ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي والمنتخب الأولمبي بالتصفيات الآسيوية الاولمبية.
وسيختتم الدوري بلقاء فريقي الوحدات والرمثا عند الساعة السادسة والنصف من مساء يوم يوم الجمعة الثامن من أيار (مايو) المقبل على ستاد الحسن في إربد.
وبخصوص مباريات الدورين قبل النهائي والمباراة النهائية لكأس الأردن فسيتم تحديد موعدها لاحقا.

atef.albzour@alghad.jo

 

التعليق