الطفيلة: مزارعون يطالبون بصرف كلف مشروعات إدارة المصادر الزراعية المائية

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً
  • مشهد عام من محافظة الطفيلة-(أرشيفية)

فيصل القطامين

الطفيلة – طالب مزارعون مستفيدون من مشروع إدارة المصادر الزراعية الممول من وزارة الزراعة والمتضمن إقامة خزانات مياه في أراضيهم، بصرف كلف هذه المشروعات.
ولفت مزارعون من الطفيلة إلى تأخر صرف كلف المشروعات التي انتهوا من إنجازها قبل أكثر من خمسة أشهر، حيث تضمن المشروع منح المزارعين بدل كلف لإقامة خزانات مياه في الأراضي الجافة في مناطق عديدة في الطفيلة.
وأشار المزارع عيسى البدور إلى أن المشروع الذي استفاد منه العديد من المزارعين ويشتمل على إقامة خزان للمياه في الأراضي الزراعية العائدة ملكيتها لمزارعين، حيث تتحمل الوزارة كلفته التي تصل إلى أكثر من 2000 دينار.
وبين البدور أن المزارعين تحملوا كلف إقامة تلك الخزانات من خلال الاستدانة من أصحاب محلات مواد البناء، إلى حين أن تقرر الوزارة صرف المستحقات الخاصة بهم لقاء إقامة تلك المشروعات التي تسهم في توفير المياه للأراضي الزراعية في المناطق الجافة ضمن مشروع إدارة المصادر الزراعية.
ولفت إلى أن المزارعين ما زالوا ينتظرون صرف كلف المشروعات على أمل أن تسارع الوزارة بصرف الكلف لهم، ليقوموا بتسديد الذمم المالية المستحقة عليهم لقاء شرائهم لمواد لبناء اللازمة التي اشتروها بالدين من محلات مواد البناء من اسمنت وحديد وغيرها.
وأشار المزارع موسى أحمد من بلدة عين البيضاء وهو مستفيد من مشروع إدارة المصادر الزراعية أنه انتهى ومنذ عدة شهور من تنفيذ المشروع المتفق عليه مع وزارة الزراعة ضمن مشروع إيجاد مصادر دائمة للمياه لأراضي المزارعين.
وأضاف أحمد أن عملية صرف مستحقاتهم من المشروع  تأخرت كثيرا وطال انتظارها بسبب إلحاح أصحاب محلات مواد البناء لتسديد الذمم المالية المستحقة لهم ، لفترة طويلة زادت عن ستة أشهر. 
وأكد مدير مديرية الزراعة في الطفيلة المهندس حسين القطامين أن إقرار الموازنة السنوية للدولة لم تنته إلا في شهر آذار " مارس " الماضي، علاوة على انتظار المستحقات التي ستصرف من خلال وزارة الزراعة للمشروعات على حساب المنحة الخليجية.
وتوقع القطامين أن يتم صرف كلف مشروعات المياه والخزانات ضمن مشروع إدارة المصادر الزراعية خلال الأسبوع المقبل، خصوصا وأنه تم تخصيص جزء من المنحة الخليجية للمشروعات الزراعية المختلفة كمشروع إدارة المصادر الزراعية وغيرها من المشاريع.
وبين أن تلك المشاريع جاءت من خلال استراتجية وزارة الزراعة لدعم القطاع الزراعي ولدعم المزارعين والتي تتحمل كلفها الوزارة من خلال مشروعات تسهم في التنمية الزراعية وتحقق للمزارعين مصادر ري لمزارعهم، علاوة على ما يسهم به المشروع من تحسين لأوضاع المزارعين والتخفيف عنهم في مجال تطوير أراضيهم الزراعية واستغلالها بشكل أفضل بما التخفيف من الفقر والبطالة وتعزيز التنمية المجتمعية.

Faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق