مجلس الأمن يبحث "هدنة انسانية" في اليمن

تم نشره في السبت 4 نيسان / أبريل 2015. 09:53 مـساءً - آخر تعديل في السبت 4 نيسان / أبريل 2015. 10:32 مـساءً
  • جلسة سابقة في مجلس الامن الدولي (أرشيفية)

عدن - تشهد الاوضاع في اليمن مزيدا من التدهور في اليوم العاشر من الحملة العسكرية للتحالف العربي بقيادة السعودية في حين طلبت روسيا خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي "هدنة انسانية" في هذا البلد.
ووجهت اللجنة الدولية للصليب الاحمر نداء من اجل هدنة انسانية لمدة 24 ساعة بغرض ايصال المساعدات الطبية للسكان محذرة من خطورة الاوضاع في اليمن.
وقد تركزت العمليات العسكرية في الايام الاخيرة في عدن حيث قتل 185 شخصا في المعارك بين المتمردين واللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي منذ 26 اذار/مارس.
وقال مدير الصحة في عدن الخضر لصور لفرانس برس "لدينا 185 قتيلا و1282 جريحا" سقطوا خلال الاشتباكات بين المتمردين واللجان الشعبية.
ودعا المنظمات الدولية ودول الخليج المشاركة في التحالف العربي الى ارسال مساعدات طبية عاجلة الى مستشفيات المدينة.
وقال ان مخزون الادوية تراجع كثيرا كما ان المستشفيات باتت "عاجزة عن مواجهة العدد المتزايد لضحايا" النزاع.
وقد ارسل التحالف العربي امس موادا طبية وغذائية الى عدن.
كما ان التحالف اسقط خلال الليلة الماضية وللمرة الثانية معدات عسكرية وذخيرة واسلحة لانصار الرئيس عبد ربه منصور هادي قرب مرفا عدن.
على الصعيد الميداني، شهدت صنعاء مساء اليوم اعنف غارات منذ بدء عملية "عاصفة الحزم" بحسب سكان وشهود عيان لوكالة فرنس برس.
واستهدفت الغارات معسكر الصيانة ومقر الشرطة العسكرية في وسط صنعاء ومخازن الحرس الجمهوري وفي جبل نقم شرق صنعاء، ومقر الفرقة الأولى مدرع في شرقها.
كما تعرض للقصف معسكرات الحرس الجمهوري في منطقة أرحب شمال صنعاء ومنطقة السواد جنوبها ومدرسة الحرس الجمهوري على طريق المطار شمال العاصمة.
وقال سكان ان الحوثيين "احتلوا بعض المدارس شمال وجنوب صنعاء ونصبوا فيها مضاد للطيران".
وفي الجنوب، شن التحالف غارات على قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج، اكبر قواعد الجيش اليمني.
وفي عدن، قصف المتمردون بقذائف الهاون منطقة المعلا السكنية في محاولة التقدم نحو المنطقة، بحسب شهود ومصادر محلية.
ومع استمرار القتال، يعقد مجلس الامن الدولي بطلب من روسيا اجتماعا مغلقا لبحث امكانية ارساء هدنة انسانية بطلب من روسيا.
ويأتي الاقتراح الروسي بعد مبادرة اخرى تقدمت بها دول الخليج التي تحاول اقناع موسكو بفرض عقوبات اقتصادية وحظر على تسليم الحوثيين اسلحة. لكن روسيا التي تعارض هذه المبادرة اقترحت تعديل النص ليصبح حظرا يشمل كل البلد وعقوبات محدودة.

التعليق