"النصرة" تتراجع عن دعم "داعش" في "اليرموك"

تم نشره في الثلاثاء 7 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - سلّمت "جبهة النصرة" معبر نصيب الحدودي السوري مع الأردن إلى قيادي في "الجيش الحر"، غداة اعلانها تراجعها عن دعم تنظيم "داعش" في مخيم اليرموك جنوب دمشق وسط مناشدات لـ "حماية" اللاجئين الفلسطينيين بعد سيطرة "داعش" على معظم المخيم.
وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن العاصمة دمشق وريفها شهدا "انقطاعاً للتيار الكهربائي جراء قيام مسلحين بقطع إمدادات الغاز عن محطتي تشرين والناصرية لتوليد التيار الكهربائي"، بينما شهد مخيم اليرموك، اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش من جهة وتنظيم أكناف بيت المقدس ومقاتلين داعمين له من فصائل إسلامية من جهة أخرى.
وأعلنت "جبهة النصرة" في بيان تناقلته وكالات انباء ومواقع اخبارية، أنها تقف على الحياد من الأحداث التي تجري في مخيم اليرموك. وأضافت: "أوضحنا للجميع أننا في جبهة النصرة في جنوب دمشق، نقف على الحياد بما يخص القتال الحاصل بين أكناف بيت المقدس وتنظيم داعش في مخيم اليرموك، ولسنا وحدنا في ذلك فمجموعات أخرى ومنها أحرار الشام اتخذت نفس الموقف، واتخذنا قراراً بالتهدئة مغلبة مصلحة المنطقة المحاصرة المنهكة الجائعة".
وإذ أشارت إلى نية "جيش الإسلام" بقيادة زهران علوش الدخول إلى المخيم لقتال "داعش"، أضافت "النصرة" في البيان: "مع من يريد الدخول؟ مع لواء شام الرسول المتورط بمصالحات مع "النظام المجرم"، هذا اللواء الذي غدر بنا في بيت سحم وحرض وقاتل على إخراجنا منها، فما كان منا في جبهة النصرة إلا أن رفضنا الطلب، فكيف نسمح لمن قاتلنا في بيت سحم أن يدخلوا مخيم اليرموك؟".
وكان رئيس الدائرة السياسية في "منظمة التحرير الفلسطينية" في دمشق أنور
عبد الهادي قال: "فتحنا معبراً آمناً من بيت سحم (جنوب شرق) والبلدية (شمال شرق) وتمكنا يومي الجمعة والسبت بمساعدة الحكومة ومنظمات إغاثة من إخراج نحو 400 عائلة أي ما يقارب ألفي شخص إلى حي الزاهرة المجاور والخاضع لسيطرة الحكومة. وأضاف: "تم إيداع السكان في مراكز إيواء في منطقة الزاهرة وقدمت إليهم الاحتياجات اللازمة، كما تم إسعاف نحو 25 جريحاً إلى مشفى المجتهد ومشفى يافا".
وهذه المرة الأولى التي يتم فيها إجلاء مدنيين من مخيم اليرموك بعد اقتحامه الأربعاء من "داعش"، الذين خاضوا اشتباكات عنيفة ضد مقاتلين فلسطينيين وتمكنوا في اليومين الأخيرين من السيطرة على أجزاء واسعة من المخيم.
ويسيطر "داعش"، بحسب عبد الهادي، على وسط المخيم والمنطقة الغربية الجنوبية، فيما يسيطر مقاتلو "أكناف بيت المقدس" وهو فصيل فلسطيني قريب من "حركة حماس" على المنطقة الشمالية الشرقية.
في جنوب البلاد، قال "المرصد" إن "النصرة" انسحبت من بوابة معبر نصيب الحدودي مع الأردن "عقب أكثر من 3 أيام من السيطرة عليه من قبلها مع ألوية مقاتلة"، لافتاً إلى بقائها في المنطقة المشتركة بين الحدود السورية - الأردنية مع الفصائل والألوية المقاتلة.
وأصدرت "دار العدل في حوران" قراراً بتعيين القائد الميداني في ‫‏"جيش اليرموك" عماد أبو زريق قائداً لحراسة معبر نصيب الدولي بعد تشكيلها، وفق ما أكده ناشطون.
وكانت "دار العدل" بالاشتراك مع الفصائل العسكرية والهيئات المدنية في المنطقة الجنوبية اتخذت عدة إجراءات أمس لإعادة تأهيل معبر نصيب على الحدود الأردنية والقضاء على حالات السلب والنهب. واعتبرت في قرارها أن معبر نصيب منطقة مدنية محررة تخضع لإدارة مدنية مباشرة ممثلة بمجلس محافظة درعا على أن تتولى قوة شرطية من فصائل "الجبهة الجنوبية" حماية المنشآت من الخارج وتكون تابعة للإدارة المدنية، وإخلاء المعبر من كافة الفصائل المسلحة.
وكان معبر نصيب على الحدود الأردنية شهد عمليات سلب ونهب وسرقة من بعض الأهالي المدنيين بعد سيطرة المعارضة عليه.
إلى ذلك، قال "المرصد" إن قوات النظام "قصفت مناطق في محيط بلدة كفرناسج بريف درعا الشمالي الغربي، التي شهدت خلال الأسابيع الفائتة، اشتباكات عنيفة بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة من طرف، وحزب الله اللبناني مدعما بمقاتلين إيرانيين وقوات النظام من طرف آخر في محاولة من الأخير لاستكمال السيطرة على مثلث ريف درعا الشمالي الغربي- ريف القنيطرة - ريف دمشق الغربي، بينما استشهد رجل من مدينة انخل تحت التعذيب داخل سجون قوات النظام، كذلك قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة صباح اليوم مناطق في بلدة السكرية ومناطق أخرى غرب تل الجابية".

التعليق