رياديون ثلاثة يؤسسون شركة السندباد للنقل والرياضات البحرية

تم نشره في الخميس 9 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • الرياديون الثلاثة المؤسسون لشركة السندباد للنقل والرياضات البحرية- (الغد)

حلا أبوتايه

عمان- حب البحر جمع ثلاثة من الشبان، والتي سرعان ما تحولت إلى هواية في الرياضات البحرية.
لكن المسألة لم تقف عند حدود الهواية بل تجاوزتها، ليؤسسوا أول شركة للنقل البحري حملت اسم "شركة السندباد للنقل البحري والرياضات البحرية".
ومنذ العام 1999، انطلق مؤسسو الشركة، وهم المهندس خالد درويش وبشار الزوايدة وثائر درويش، وليبحروا بها.
ومنذ ذلك الحين والشركة تقدم للسوق الأردنية يخوتاً متنوعة من موديلات مختلفة قدمت من خلالها خدمات ترفيهية لفنادق العقبة ابتداء من فندق الموفنبيك الذي كان الوحيد آنذاك، لتنضم إليه عشرات الفنادق الأخرى من فئة خمس نجوم في العقبة.
وقام الشركاء بتوسيع نطاق خدماتهم من خلال الربط السياحي بين الأردن ومصر عن طريق العقبة وطابا بمدة زمنية لا تتجاوز الـ25 دقيقة، فكانت أول شركة حصلت على رخصة بالنقل البحري السياحي، ما رشحها لجائزة رواد الأعمال للعام 2014، ليكون مؤسسوها ضمن المرشحين النهائيين.
وكون السياحة مرتبطة إلى حد كبير بالسياسة فكان نجاح شركة هؤلاء المؤسسين مرهونا بالأوضاع السياسية والاستقرار، وهو ما حد من نجاحاتهم خلال الفترة الماضية.وعما تعنيه جائزة رواد الأعمال بالنسبة للشركاء الثلاثة في حال فازوا بها، يقولون إنها تمثل تتويجا لجهودهم ومثابرتهم، لاسيما وأن الجائزة تحمل صدى إقليميا ومحليا يتم التعريف من خلالها برياديي الأعمال.
وينصح الشركاء الثلاثة كل شاب مقبل على الحياة العملية أن يتحلى بالمثابرة والإيمان بالنجاح وعدم اليأس مهما تعرض إلى عقبات.وعن خططهم المستقبلية، يقول الشركاء إن السياحة مرتبطة كثيرا بالأوضاع في البلدان الأخرى، ولذلك فإن ملامح تعافي بعض الدول من إفرازات الربيع العربي تعني لنا أن نزيد من حجم أسطولنا البحري تماشيا مع أعداد السياح والتنويع في برامج الشركة السياحية. ولم يغفل الشركاء عن السياحة الداخلية، مشيرين إلى العديد من البرامج التي تستهدف السياحة المحلية من خلال عمل برامج ترفيهية نهارية وليلية في مدينة العقبة بأسعار تقارب التكلفة انسجاما مع القدرات الشرائية لكل مواطن.
ويتحدث الشركاء الثلاثة عن نجاح الشركة، مشيرين إلى وجود يخت واحد في عام انطلاق الشركة لتملك فيما بعد أسطولا ضخما يضم أكثر من 50 وسيلة نقل بحرية تتنوع من يخوت وقوارب وسفن.
وكانت "إرنست ويونغ الأردن" أعلنت الشهر الحالي عن أسماء المرشحين النهائيين الثلاثة عشر الممثلين لـ10 شركات ممّن تأهلوا للمشاركة في جائزة "رواد الأعمال" في الأردن للعام 2014، التي تعقد سنوياً تحت رعاية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين. وسيتنافس المرشحون النهائيون ضمن فئتين هما "الريادي الواعد" و"ريادي العام"؛ حيث تحتفي كلتا الجائزتين برؤى وإنجازات النساء والرجال الذين أسهموا بتأسيس أعمال ناجحة في الأردن، وشاركوا في تحفيز الابتكار وتشكيل اتجاهات السوق واستحداث الوظائف، فضلاً عن دورهم الفاعل في تنمية الاقتصاد المحلي.

hala.abutaieh@alghad.jo

 

التعليق