مجلس نقابة الصحفيين يرفض محاولات هيكلة "الدستور"

تم نشره في الجمعة 10 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان - جدد مجلس نقابة الصحفيين رفضه المطلق لكل المحاولات التي تجري لهيكلة الزميلة صحيفة الدستور، واستهداف زملاء في ارزاقهم والاستغناء عن خدماتهم ممن لهم بصمات واضحة على مسيرة الصحيفة.
واكد، في بيان أمس، أن موقفه مبدئي لا مساومة عليه، مشيرا إلى أن "الإدارات تستسهل دائما الحلول على حساب العاملين الذين لا ذنب لهم فيما آلت اليه اوضاع الصحيفة"، مبينا أنه منذ نحو عام خرج من الصحيفة اكثر من 200 موظف، "ولم يغير ذلك في واقع الامر شيئا".
وقال إنه لا بد من إجراءات اخرى بعيدا عن ارزاق العاملين وحقوقهم التي تتقدم على اي حقوق حسب القوانين والأنظمة، وهي تلك التي سبق أن خاطبت النقابة بها الحكومة وليس من بينها الهيكلة وتبناها مجلس النواب بعد جلسة المناقشة العامة التي عقدها يوم الاحد الماضي.
واكد المجلس أهمية صحيفة الدستور ودورها الوطني، الامر الذي يستوجب من الدولة التدخل لحل ازمتها لتبقى تؤدي رسالتها ودورها في خدمة الوطن والمواطن.
وشدد على ضرورة وضع حوافز للخروج الاختياري من الصحيفة، خصوصا ان هناك عددا كبيرا يطالب بمثل ذلك تقديرا منهم لظروف الصحيفة، علما بأن عدد عامليها يتجاوز الـ 300 موظف بقليل، بعد ان كان العدد منذ عامين أكثر من 600. -(بترا)

التعليق