الزعبي: الحكومة حريصة على دعم القطاع الخاص

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من لقاء الزعبي بمجلس إدارة النقابة العامة لتجار المواد الغذائية - (من المصدر)

عمان- الغد-  بحث وزير الزراعة د.عاكف الزعبي، مع مجلس إدارة النقابة العامة لتجار المواد الغذائية سبل تعزيز التعاون بين الجانبين لتسهيل حركة انسياب المواد الغذائية إلى السوق المحلية.
وأكد الجانبان، خلال زيارة وزير الزراعة إلى مقر النقابة، حرصهما على تعزيز التعاون والتنسيق لمعالجة أي معوقات، خاصة مع قرب حلول شهر رمضان الفضيل لتوفير المواد الغذائية وبأسعار منافسة لمختلف شرائح المجتمع.
وأوضح الزعبي أن الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة حريصة على دعم القطاع الخاص سواء كان الزراعي أو التجاري أو الصناعي، وهو من أهم الواجبات التي تسعى اليها لخدمة الاقتصاد الوطني.
وأكد حرص الوزارة على تسهيل الإجراءات كافة وإزالة العقبات أمام المستوردين والمصدرين، وهي معنية بحماية القطاع الزراعي والمزارعين في الوقت نفسه، ومن واجباتها الحفاظ على الأمن الغذائي واستقرار الأسعار وحماية المستهلك الأردني.
وأشار الزعبي إلى أن الوزارة أعدت مجموعة من التعليمات والقرارات التي من شأنها مأسسة العمل داخلها فيما يتعلق بالاستيراد والتصدير لحماية جميع الأطراف ولإعطاء مزيد من الشفافية والعدالة، مما ينعكس إيجابا على سير العمل وسرعة الإنجاز.
بدوره، اعتبر نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، الزيارة بأنها تعكس حرص الحكومة على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ومعالجة المعوقات التي تواجه أعماله، وبخاصة قطاع المواد الغذائية الذي يعد صمام الأمان لتوفير الأمن الغذائي.
وتناول نقيب التجار المشاكل والتحديات التي تواجه القطاع؛ مؤكداً  ضرورة تكاتف الجهود كافة لمراجعة الظروف الحالية والحفاظ على الأمن الغذائي من خلال تسهيل حركة انسياب السلع الأساسية والغذائية للسوق المحلية.
وطالب الحاج توفيق بتسهيل الإجراءات أمام قطاع المواد الغذائية، وخاصة أن
90 % من غذاء المملكة مستورد، ما يشكل عبئا على التجار والمستوردين؛ مؤكدا أن القطاع التجاري لا ينافس القطاع الزراعي، وإنما هو مكمل له إلى جانب القطاع الصناعي لتحقيق الأمن الغذائي للمملكة.
وتم الاتفاق خلال اللقاء الذي حضره نقيب المهندسين الزراعيين م.محمود أبو غنيمة، على عقد لقاء قريب في وزارة الزراعة بحضور مستوردي المواد الغذائية للاستماع لملاحظاتهم والعمل على حل أي معوقات تواجههم قبل حلول شهر رمضان المبارك.
بدوره؛ أكد أبو غنيمة ضرورة تعزيز الشراكة بين القطاعين، داعيا لتوحيد الجهود والتنسيق بين جميع النقابات المهنية ونقابات أصحاب العمل لمواجهة الظروف التي تشهدها المنطقة "فالجميع في مركب واحد والكل عليه واجبات تجاه الوطن والمواطن".

التعليق