دراسة تصنف الحساسية في المرتبة السادسة عالميا لأكثر الأمراض شيوعا

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • التطعيم من اجل الحساسية (تعبيرية)

محمد الكيالي

عمان - قال استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور عرفات النعيرات إن دراسة عالمية تؤكد "أن الحساسية تعد المرض السادس على مستوى العالم من حيث نسبة الإصابة وكلفة العلاج".
وبين النعيرات، بمحاضرة تحت عنوان "علاج الحساسية في الانف والجيوب" عقدتها الشركة الأردنية السويدية للمنتجات الطبية والتعقيم في فندق الرويال أول من أمس، أن نحو 3.5 مليون شخص حول العالم يفقدون عملهم أو دراستهم بسبب مرض الحساسية سنويا. وأشار إلى أن الدراسة تتحدث عن أن نسب الإصابة بالحساسية في العالم تقدر بنحو 25 %، وان نسب الاصابة بالحساسية في المملكة "أعلى من ذلك" نظرا للتلوث وانتشار أشجار الزيتون والغبار.
وأوضح النعيرات أن كلفة علاج الحساسية في الولايات المتحدة الأميركية تقدر بنحو 5 مليارات دولار أميركي لنحو 50 مليون مصاب، مقابل 63 مليون مصاب بالحساسية في أوروبا. وذكر أن الحساسية التي تكثر الإصابة بها في مثل هذا الوقت من العام تؤثر على عدة اجزاء من جسم الإنسان، وتزيد من احتمالية الإصابة بالازمة والتهاب الأذن الوسطى والزوائد اللحمية وتصيب العين والجلد.
وشدد على أهمية الوقاية من المواد المسببة للحساسية وتجنبها كأفضل وسيلة للعلاج بعد ان يتم تحديد المادة المسببة للحساسية للمريض، لافتاً إلى أن التطعيم ضد الحساسية يعتبر احد انجع وسائل الوقاية خاصة وان مفعول الوقاية من الحساسية من جراء التطعيم تتراوح ما بين 2 و3 أعوام.

mohammad.kayyali@alghad.jo

التعليق