فهد الخيطان

معركة فاصلة على حدودنا الشرقية

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2015. 12:08 صباحاً

بوصفه الطرف العربي الأكثر فعالية في التحالف الدولي ضد "داعش"، يبدي الأردن اهتماما خاصا بالمعارك التي يخوضها الجيش العراقي ضد معاقل التنظيم في أكثر من مدينة عراقية. لكنّ المعركة الوشيكة مع "داعش" في الأنبار تعنيه بشكل خاص، كونها تدور في المنطقة المحاذية تماما للحدود الأردنية اولا، ولأنها تخص قطاعات اجتماعية عراقية على صلة وثيقة بالأردن، ثانيا.
الأنبار ليست كمعركة تكريت التي انتهت بسيطرة مليشيات الحشد الشعبي مدعومة بغطاء جوي أميركي على المدينة. فالحديث هنا عن محافظة بمساحة الأردن تقريبا، يسيطر تنظيم داعش على 11 مدينة من مدنها الـ15، ويتمتع بطرق إمداد مفتوحة وميسرة مع المناطق التي يسيطر عليها في سورية.
تحرير الأنبار من قبضة "داعش" يشكل مصلحة استراتيجية للأردن، إن تحقق النصر فيها للجيش العراقي، فإن ذلك يعني تخليص الأردن من أحد أهم مصادر التهديد الإرهابي.
لكن كما تشير جميع المعطيات، لن تكون المعركة في الأنبار بالسهولة التي كانت عليها في تكريت. ولذلك أظهر الأردن إلى جانب الولايات المتحدة استعداده لتقديم كل مايلزم من الدعم اللوجستي والاستخباري للقوات العراقية. المؤكد ان الأردن لن يزج بقواته البرية في المعركة، لكنه في المقابل لن يقف متفرجا على معركة تدور قرب حدوده.
وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الذي زار عمان الأسبوع الماضي لتنسيق الجهود استعدادا لمعركة الأنبار، حمل للقادة السياسيين والعسكريين رسالة من شقين؛ الشق الأول، أن على الأردن أخذ أعلى درجات اليقظة، تحسبا من هروب عناصر من التنظيم الإرهابي باتجاه حدوده مع اشتداد المعارك والقصف الجوي. والثاني، الاستعداد لاحتمال تدفق لاجئين عراقيين نحو الأردن هربا من المعارك التي سيخوضها الجيش وقوات الحشد الشعبي، على أكثر من محور في نفس الوقت.
يقدر خبراء أن الجيش العراقي سيتمكن من تحرير الأنبار في غضون شهر من الآن. لكن قائدا في الجيش ذاته لم يذكر أسمه، صرح لوسائل الإعلام أول من أمس  بأن معركة الأنبار ستستغرق نحو 6 أشهر.
هناك ثلاثة عوامل من وجهة مراقبين أردنيين ستحدد الفترة الزمنية التي يحتاجها العراق لحسم معركة الأنبار وهي: مدى مساهمة أبناء العشائر السنية في الأنبار بالمعركة؛ الجيش العراقي أعلن قبل يومين ان نحو 23 ألف متطوع من أبناء المحافظة أبدوا استعدادهم لحمل السلاح والقتال إلى جانب الجيش. والثاني، التزام رئيس الوزراء العراقي بتعهداته بعدم إشراك المليشيات الشيعية التي ارتكبت جرائم في تكريت بعد تحريرها، وضبط عمل المجموعات المشاركة بما يتوافق وخطط الجيش. والعامل الثالث، دور سلاح الجو الأميركي في المعركة؛ فبعد الدور الحاسم الذي لعبه في تكريت، ينتظر أن يقوم بنفس المهمة في الأنبار.
ويؤكد مراقبون أن مساهمة الولايات المتحدة في معركة الأنبار ستفوق دوره في تكريت، في ضوء تصور أميركي أولي لحسم المواجهة مع "داعش" في كافة أنحاء العراق قبل نهاية العام الحالي.
المعركة الكبرى ستكون في الموصل دون شك، لكن قبل الوصول إليها ينبغي الاجهاز على "داعش" في المناطق المحيطة، لعزله وإنهاكه.
الأردن منشغل بمواجهة الخطر الإرهابي على عديد الجبهات، لكن اهتمامه في الأيام المقبلة سيكون مركزا على الجبهة الشرقية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »معركة الانبار (محمد - نابلــس)

    الأحد 12 نيسان / أبريل 2015.
    والله خايف هاي المعركة تكون مجزرة لاهل السنة في الانبار. اتمنى ان لا يشارك فيها ما يسمى بالحشد الشعبي في القتال. لانهم ثبتوا بانهم جماعة حاقدين على اهل السنة. شكرا
  • »خبر صحفي ... (ابو عبدالله)

    الأحد 12 نيسان / أبريل 2015.
    اشكر الكاتب الفاضل على هذه (المعلومات) الصحفيّة الجديدة ...
    اعتقد ان المقال يندرج تحت بند الاخبار الصحفيّة ويرقى - قليلا - لأن يكون او يسمى تحليلا صحفيّا ...
    مثل هذه المعلومات ينبغي ان يصرح بها او يشرحها ويوضحها للناس هو الناطق الاعلامي او وزارة الاعلام ...؟؟؟ لماذا ، لانها معلومات (عامة) وتمس (الجميع) وينبغي الاستعداد لها جيدا (نفسيا) و(تعبويّا) ولا يمكن ان تندرج - اطلاقا - من باب الاسرار العسكرية او التكتيك ...
    مرة اخرى شكرا للكاتب الفاضل ، واتمنى على وزارة الاعلام ان تكون (اكثر) مهنيّة ومتابعة لكل ما يجري حولنا وتكون بمثابة جندي (الحراسة) توقذنا بالوقت المناسب حتى يقوم الجميع اما بالاستعداد او بالمساهمة في الدفاع عن وطنهم واهلهم وانفسهم ...
  • »ظاهرة (مفلح الفالح)

    الأحد 12 نيسان / أبريل 2015.
    كيف لمجموعة اشخاص تتكون في ايام تتدجج بأحدث اﻷسلحة العسكرية والتكنولوجية واﻷعلامية وتتكاثر وتنتشر كالوباء على حساب دول وجيوش عريقة ؟!؟!