"الشراء الموحد": التأخر بطلب القطاع العام للأدوية سبب في نقصها أو انقطاعها

تم نشره في الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان- اعتبر مدير عام دائرة الشراء الموحد الصيدلاني محمود البطاينة ان تأخر الجهات المستفيدة من القطاع العام عن ارسال قوائم احتياجاتها من الأدوية والامصال والمطاعيم للعام الحالي سبب في تأخر توريد وتزويد الأدوية ووصولها للمستفيدين بالوقت المناسب.
وقال، في بيان صحفي أمس، "لم ترسل الجهات المستفيدة من العطاء باستثناء الخدمات الطبية الملكية ومركز الحسين للسرطان قوائم احتياجاتها من الادوية"، مشيرا إلى ان كل تأخير في ارسالها سيؤدي الى تأخير في توريد الدفعات وبالتالي ظهور نقص في بعض الأصناف أو انقطاعها.
واضاف " تأخرت وزارة الصحة ومستشفيات الجامعة الأردنية والأمير حمزة والملك المؤسس عن ارسال احتياجاتها من الادوية والامصال والمطاعيم المطلوب شراؤها العام 2015 والمحددة بموعد نهائي للتسليم في العاشر من آذار (مارس) الماضي رغم المطالب المتكررة من الدائرة بأهمية التسريع بذلك".
واوضح ان التحضير واستكمال دورة العطاء يحتاج الى سبعة اشهر بين دراسة وطرح واحالة للادوية على دفعتين.
وفيما يتعلق بتوريد الدفعة الأولى من أدوية العام الماضي، أوضح البطاينة انه تم توريد ما يزيد عن 90 % من كمية الدفعة، فيما سيبدأ توريد الدفعة الثانية خلال شهر حزيران (يونيو) المقبل. -(بترا - أمل التميمي)

التعليق