داودية يدعو لإعادة النظر بتحالفات الأردن الإقليمية

تم نشره في الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- قال الوزير والسفير الاسبق محمد داودية إن "الاردن يواجه تحديات كبيرة على ثلاث جبهات هي: سورية والعراق واليمن"، داعيا الى اعادة النظر في تحالفاته السياسية.
وقال داودية خلال ندوة حوارية بحزب الاتحاد الوطني امس، ان "الوضع الاقليمي يحتم على الاردن اعادة النظر في تحالفاته السياسية، بما فيها تحالفاته مع النظام السوري"، معتبرا ان الحاجة ضرورية للتنسيق معه في الحرب على تنظيم "داعش" الارهابي.
ورأى داودية ان الاردن انخرط في 3 جبهات رئيسية هي: الحرب على "داعش في سورية والتمدد الصفوي في اليمن، واعتبر ان معركة محاربة داعش في محافظة الأنبار العراقية، التي انخرط بها الاردن هي "الأهم في المرحلة الحالية اردنيا، وعلى الدولة حسم موقفها تجاهها، وان يكون لها دور فاعل".
وحذر من حدوث هجرة واسعة للمكون السني على الحدود، واصفا اياه بـ"الخزان البشري السني"، لافتا الى احتمالية "تسرب طغمة من تنظيمات
"داعش" والنصرة للاردن".
وقال ان "هذه المعركة ستكون مكلفة واستحقاقها مقبل، ولا بد ان يكون التنسيق سريعا مع الجانب العراقي".
وشدد داودية على ان الاردن لا يمكنه المشاركة بحروب برية في سورية او العراق، مؤكدا ان مصلحته تتمثل بالحل السياسي في سورية.
 وفي الشأن الايراني، رأى داودية ان "ما تفعله ايران في المنطقة سيعود عليها بالخسارة، وانها ستستنزف لاحقا" قائلا انها "تحاول تصدير الشيعية للمنطقة".
وانتقد تراجع مواجهة المشروع الصهيوني في المنطقة فـ"العالم كله نسي معاناة الشعب الفلسطيني بسبب الانشغال بداعش".
وبين داودية أن الاردن داخليا عليه "مواصلة الاصلاح السياسي واعادة المعارضة الحقيقية التي همشت، باعتبارها قوة وليس ترفا"، منتقدا "اداء مجلس النواب وتفريغ التعديلات الدستورية من مضمونها".   وعن خلافات جماعة الاخوان قال "ما لنا ومال الاخوان المسلمين. هم حالة مستقرة في البلاد. لماذا التدخل بهم؟ لست بصدد الدفاع عنهم، لكن ليس لدينا خطر داخلي وهم لا يشكلون اكثر من 10 % من الشعب، لماذا يريدون اعطاءها للذنيبات أو لهمام سعيد؟".

التعليق