رئيس مجلس حقوق الإنسان يطالب بالتحقيق في مقتل مدنيين باليمن

تم نشره في الأربعاء 15 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

جنيف -  دعا رئيس مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الامير زيد بن رعد امس، الى التحقيق في العدد المرتفع من القتلى المدنيين في النزاع في اليمن والذين يشكلون نحو نصف عدد الوفيات المسجلة البالغة 736 وفاة.
ويشن التحالف الذي تقوده السعودية غارات جوية على الحوثيين والقوات الموالية لهم منذ 26 آذار (مارس)، الا انه لم يتمكن حتى الان من وقف تقدم المتمردين الحوثيين.
وقال الامير زيد "ان مثل هذه الخسائر الكبيرة في ارواح المدنيين يجب ان تكون مؤشرا واضحا الى جميع اطراف هذا النزاع بان هناك ربما مشاكل خطيرة تتعلق بطريقة تنفيذ الاعمال العدائية".وقال ان الهجمات على المستشفيات وعلى المدنيين غير المرتبطين بالقتال هي جرائم حرب.
وأضاف "ان اي انتهاك مشتبه به للقانون الدولي يجب التحقيق به بشكل عاجل لضمان حقوق المدنيين في العدالة ولضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث".
وادت حملة التحالف العسكرية على اليمن الى مقتل 736 شخصا على الاقل واصابة 2719 اخرين حتى 12 نيسان (ابريل)، بحسب ما صرح المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق جاساريفيتش للصحفيين في جنيف. وقال ان هذه الارقام تستند الى تقارير من مرافق طبية، مضيفا ان العدد الحقيقي هو اعلى من ذلك.
وقالت رافينا شامداساني المتحدثة باسم مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة ان 364 شخصا من القتلى هم من المدنيين ومن بينهم 84 طفلا و25 امرأة.
واضافت "نحن على اتصال مع الاطراف على الارض ونتحدث مع السعوديين" بشأن مسألة ارتفاع عدد القتلى من المدنيين.
وقال زيد إن الضربات الجوية الاخيرة اصابت مناطق سكينة ومنازل في عمران وتعز وإب والجوف وصعدة في اليمن وتضرر او دمر 52 مبنى عاما على الاقل في القصف الجوي او البري خلال الاسابيع الثلاثة الاخيرة.
وأضاف أنه "يجب ان تحقق قوات التحالف بجميع هذه الهجمات بدقة وشفافية".
وطبقا للأمم المتحدة فقد تسبب النزاع في تشريد أكثر من 121 ألف شخص من منازلهم. -(ا ف ب)

التعليق