40 % منها بين الوافدين

أبو رمان: 346 حالة إصابة بالسل في الأردن

تم نشره في السبت 18 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • مبنى وزارة الصحة-(أرشيفية)

محمود الطراونة

عمان - فيما أعلنت وزارة الصحة عن وجود 346 حالة إصابة بالسل بين الأردنيين منذ مطلع العام الحالي، لفتت الوزارة في تصريح لمدير مديرية صحة الوافدين والأمراض الصدرية الدكتور خالد ابو رمان  لـ "الغد" أمس، "أن المرض في انخفاض ملحوظ عن معدلاته العام الماضي".
وقال ابو رمان "إن نسبة إصابة الوافدين من المرض بلغت 40 %، فيما تم حصر 170 حالة بين اللاجئين السوريين". يشار إلى أنه تم في العام الماضي تسجيل حوالي 336 حالة إصابة سل بين الأردنيين، وتم تسجيل 173 حالة بين الوافدين.
ويكلف مريض السل وزارة الصحة بين 70 إلى 100 دينار شهريا، بينما يكلف المصاب "بالسل المعاند والمقاوم للعلاج" حوالي 3 آلاف دينار شهريا.
ويبلغ معدل انتشار السل في الأردن 5 إصابات لكل 100 ألف شخص، فيما بلغ "عدد الحالات المكتشفة من السل المعاند" خلال العام ذاته 109 حالات بين أردنيين ووافدين. وتوقع ابو رمان ان تكون 30 % من الإصابات بمرض السل "غير مكتشفة"، مشيرا الى أن البرنامج الأردني لمكافحة السل يعتبر من أقوى البرامج على مستوى المنطقة، وأن الهدف المقبل هو تخفيض نسبة الإصابة الى 4 إصابات لكل 100 ألف، وبعد ذلك الوصول إلى حالة واحدة لكل 100 ألف، حسب توصية منظمة الصحة العالمية. وأوضح أن الوزارة تعتمد نموذجا طبيا خاصا لفحص العمال الوافدين، على أن تلتزم المراكز بإجراء الفحوصات بدقة من خلال إجراءات معينة وحسب المواصفات الدولية المعمول بها، بينما تهدف هذه العملية الى تخفيض أعداد الوافدين الحاملين لمرض السل وعدم استقدام حالات مصابة.
ولفت الى ارتفاع عدد حالات الإصابة بمرض السل بين صفوف اللاجئين السوريين إلى 170 حالة مقارنة مع 109 حالات العام الماضي منها 40 حالة في مخيم الزعتري. وكانت وزارة الصحة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية نفذت حملة لتطبيق الاستراتيجية الوطنية حسب طريقة البحث الإيجابي عن حالات الإصابة بمرض السل.
وأشار أبو رمان إلى أن الجولات ضمن الاستراتيجية الوطنية تتم من خلال برنامج يطبق يوما بعد يوم، موضحا أنه يتم تنفيذ 500 صورة شعاعية كل أسبوع خلال عمليات تحري الحالات.
وفي الوقت الذي بدأت حالة التذمر بين المواطنين لغياب جرعات مطعوم السل "مطعوم التدرن الرئوي، بي سي جيه" في اغلب المراكز الصحية المنتشرة في المملكة، قالت وزارة الصحة على لسان ابو رمان، "إن المطعوم سيكون متوفرا خلال الاسبوع المقبل، وأن عدم أخذ المطعوم لن يشكل أي خطورة على المرضى".
وأشار ابو رمان الى أن المطعوم يعطى إما بالجرعة الأولى أو الثانية أو الثالثة للأطفال من عمر يوم إلى سنة واحدة ولا يؤثر تأخره فيما كانت الوزارة سابقا تمنح المطعوم لعمر ستة أعوام. ولفت الى أن المطعوم يعطى للأطفال حديثي الولادة ولعمر سنة ولا يوجد أي مشكلة في تأخر إعطائه على الناحية الصحية، مشيرا الى أن النقص الناتج سببه العملية التصنيعية للشركة الموردة للوزارة.
وطمأن الدكتور ابو رمان المواطنين من عدم أخذ هذا المطعوم لأطفالهم خلال هذه الفترة وأنه سيكون متوفرا خلال الأسبوع المقبل، مؤكدا حرص الوزارة على توفير المطاعيم المدرجة في برنامج التطعيم الوطني في الوقت المناسب.

m.tarawneh@alghad.jo

التعليق