آلاء طالبة جامعية تؤسس شركة للأعمال اليدوية والتدوير المنزلي

تم نشره في السبت 18 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • جانب من اعمال ومشغولات آلاء اليدوية- (_)

حلا أبوتايه

عمان- لم تكن فكرة مشروعها بعيدة المنال لتتحقق، مع قليل من الاصرار والعزيمة، لكنها استطاعت امتلاك زمام المبادرة وتأسيس شركة باسمها تحت مسمى شركة آلاء للأعمال اليدوية، رغم أنها ما تزال على مقاعد الدراسة.
وتتمثل فكرة آلاء العواودة، التي تدرس العلوم المالية والمصرفية في جامعة البلقاء التطبيقية، بتدوير كل ماهو تالف في المنزل وعمل مناظر وإكسسوارات تستفيد منها سيدة المنزل من مفارش وأغلفة.
وتبلورت فكرة مشروع آلاء بعد حضورها إحدى الدورات التي أقامتها مؤسسة إنجاز في الجامعة ضمن برنامج تأسيس الشركة والمدعوم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي فتعلمت من البرنامج أصول وكيفية إدارة الشركات.
وتقول آلاء إن فكرة المشروع انبثقت من كونه لا يحتاج إلى رأس مال كبير، فمستلزمات العمل متوفرة لكنها تحتاج إلى بعض الإضافات التي لاتكلف كثيرا.
وتقوم آلاء بعمل مناظر من أدوات تالفة وتحويلها إلى شيء جميل يستفاد منه دون أن يكون مصيره سلة النفايات، مشيرة إلى أنها تشعر بسعادة في عملها بالتدوير المنزلي.
وتقضي آلاء أوقات فراغها بعد الدراسة بعمل مناظر من مخلفات الأدوات المنزلية وتحويلها إلى منتجات ينبهر منها الجميع، كما أنها لاتنسى أن تحمل في حقيبتها أثناء ذهابها إلى الجامعة بعضا من الأعمال التي لم تستكملها لتنجزها أثناء فترة الاستراحة بين المحاضرات.
وتستذكر آلاء أول مبلغ مالي حصلت عليه من عملها وكان 150 دينارا ولا تنسى كم كانت فرحتها بالحصول على دخل من تعبها وعملها.
زبائن آلاء هم الآن من المعارف والأصدقاء والمقربين، لكنها تحلم أن تتسع قاعدة زبائنها ليكبر المشروع ويتطور.
آلاء، التي لم يتبق على تخرجها سوى بضعه أشهر، تطمح أن توسع من مشروعها، ليكبر كما أنها تبحث عن فتاة تدربها على كيفية التدوير المنزلي لتساعدها في المشروع الذي تحلم بأن يكون كبيرا في المستقبل.
وتنصح آلاء غيرها من الفتيات بالبحث عن قدراتهن وتحقيق الذات من خلال البحث عن أفكار خلاّقة ومشاريع بسيطة لا تحتاج إلى رأس مال كبير، كما تنصح باللجوء إلى المؤسسات الداعمة للشباب كمؤسسة إنجاز.
يذكر أن برنامج تأسيس الشركة هو أحد برامج مؤسسة إنجاز بدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي عن طريق برنامج تعزيز الإنتاجية، ويهدف لبناء قدرات الشباب في مجالات الريادة والأعمال وتحفيزهم على التشغيل الذاتي، وفتح الأبواب لإيجاد شراكة حقيقية لهم مع القطاع الخاص. ويطبق البرنامج بشقيه النظري والعملي في كافة الجامعات والكليات على مدة فصل دراسي ليستمر باشتراك المستفيدين ببرنامج تطوير المؤسسات المعد لتقييم احتياجات الشركات وتغطية الثغرات والتحديات لضمان استمرارية الشركة عن طريق مشاركة مرشدين مختصين وتدريبات خاصة ليؤول بالمستفيدين لتسجيل شركاتهم الخاصة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بدي رقم الشركة (مها الدوري)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    انا أتمنى اني اعرف اوصلك آني بحب الأعمال اليدوية وكمان محتاجة شغل ياريت فيكي تساعديني
  • »بدي رقم الشركة (مها الدوري)

    الأربعاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    انا أتمنى اني اعرف اوصلك آني بحب الأعمال اليدوية وكمان محتاجة شغل ياريت فيكي تساعديني