غوارديولا يؤكد استمراره مع بايرن ميونيخ الموسم المقبل

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • مدرب بايرن ميونيخ جوسيب غوارديولا -(أ ف ب)

برلين- اكد المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا استمراره مع بايرن ميونيخ الموسم المقبل، وذلك وسط الحديث عن امكانية انتقاله الى مانشستر سيتي الانكليزي بعد انتهاء عقده في حزيران/يونيو 2016.
"مستقبلي هو: متفرغ يوم الاربعاء، تمارين يوم الخميس، وبالطبع ان اكون هنا الموسم المقبل. هذا هو مستقبلي"، هذا كان تعليق غوارديولا عندما سئل اليوم الاثنين عن خططه المستقبلية.
وسبق لغوارديولا ان كشف بانه سيقرر مصيره بشأن عقده مع فريقه في نهاية الموسم، رافضا الشائعات التي تتحدث عن احتمال انتقاله لسيتي من اجل خلافة التشيلي مانويل بيليغريني على خلفية فشل الاخير في قيادة الفريق الى مراحل متقدمة من دوري ابطال اوروبا الى جانب توجهه للتنازل عن الدوري المحلي.
ويأتي تأكيد غوارديولا الذي يتوجه لاحراز لقب الدوري الالماني للموسم الثاني على التوالي وهو الامر الذي سيحسم السبت في حال فوزه فريقه على هرتا برلين وتعثر ملاحقه فولفسبورغ، عشية المواجهة الصعبة مع بورتو البرتغالي في اياب الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا، حيث يواجه بايرن خطر الخروج بعد خسارته ذهابا خارج قواعده 1-3.
وشدد غوارديولا على ان فوز فريقه الذي وصل الى نصف نهائي الكأس المحلية حيث يتواجه مع غريمه بوروسيا دورتموند، بلقب واحد هذا الموسم لا يرضي طموحاته، مضيفا: "انه ناد كبير، وبالتالي لا يمكنك القول بانك في وضع مريح".
وتابع غوارديولا الذي توج بـ14 لقبا خلال اربعة اعوام كمدرب لبرشلونة: "اذا فزت، فأنت نابغة (بالنسبة للاخرين). واذا خسرت فأنت في مشكلة كبيرة، لكن هذه هي طبيعة عملي. يجب ان نخاطر اكثر بعد النتيجة التي سجلت في لقاء الذهاب، لكني سعيد لتواجدي هنا في هذه المرحلة من البطولة".
وواصل "ادرك بان الامر لن يكون سهلا، لكني متفائل 100 بالمئة انه بامكاننا تحقيق الامر (تعويض خسارة الذهاب). نحن على بعد خطوات من لقبي الكأس والدوري، اذا فزنا السبت ضد هرتا برلين سنكون الابطال. هذا امر ملفت بالنسبة لي اذا رأينا حجم المشاكل التي واجهناها. انا اعلم في اي فريق انا موجود ولا يكفي الفوز بالدوري والكأس".
وختم "اندية مثل ريال مدريد، برشلونة او بايرن ميونيخ لا تكون راضية الا في حال الفوز بالثلاثية لكني فخور بوجودي هنا الى جانب هؤلاء اللاعبين".-(أ ف ب)

التعليق