جامعة مؤتة تشغل 350 طالبا بكلفة 35 الف دينار

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • مدخل جامعة مؤتة-(أرشيفية)

هشال العضايله

الكرك- أكد عميد شؤون الطلبة في جامعة مؤتة الدكتور سليمان الصرايرة أن العمادة أعدت برنامج تشغيل واسعا لتوفير العمل الفصلي المؤقت لحوالي 350 طالبا وطالبة من المحتاجين والمتميزين، كخطوة اولى بكلفة 35 ألف دينار شهريا. واضاف ان الجامعة تحرص على تقديم المساعدات المختلفة لطلبتها وخصوصا الطلبة المحتاجين منهم، اضافة الى الطلبة المتميزين من خلال برنامج تشغيل الطلبة. وبين أن البرنامج يهدف إلى تنمية الحس بالمسؤولية لدى الطلبة تجاه جامعتهم وابعادهم عن اشكالات الحرج أثناء تلقي المساعدة التي تحولت الى أجور بدلا من مساعدات.
ولفت الى أن برنامج التشغيل يوفر فرصة عمل للطلبة داخل الجامعة وبمقابله يحصل الطالب على أجر، مشيرا الى ان عمل الطلبة يتوزع على مختلف مرافق الجامعة الاكاديمية والإدارية، ويشمل مساعدة العاملين بمختلف الوظائف وخصوصا بالمكتبة والكليات وعمادة شؤون الطلبة. واضاف ان حوالي 800 طالب وطالبة تقدموا للحصول على فرصة العمل، وجرت عملية مفاضلة بين الطلبة وفقا لعدد من الشروط المتبعة، حيث تم فرز 350 طالبا وطالبا ممن استحقوا العمل ضمن برنامج التشغيل.
وبين ان شروط الحصول على فرصة التشغيل تتضمن عدم حصول الطالب على عقوبة، أو انخفاض معدله الأكاديمي أو حصوله على قرض او منحة من صندوق دعم الطالب، او ممن يتوقع تخرجهم على الفصل الحالي.
واضاف ان الجامعة تبنت العديد من المبادرات وقدمت في فترة سابقة مساعدات لـ200 طالب وطالبة بواقع 100 دينار لكل واحد منهم، اضافة الى تنظيم الايام الطبية المجانية والمساهمة فيها، والحرص على استمرار معالجة كافة الطلبة في الخدمات الطبية الملكية مجانا اسوة بزملائهم في الجناح العسكري.
واشار الصرايره الى اهمية  تعميق مفاهيم الانتماء والحس الوطني لدى طلبة الجامعة، واشغال اوقات فراغهم بما يخدم الاهداف التعليمية والتنموية المنشودة، ويرسخ حضورهم على خارطة التنمية المجتمعية، ويعزز بناء القاعدة الجامعية المتوازنة ما بين كافة أطرافها الممثلة برئاسة الجامعة وهيئتها التدريسية والادارية والطلبة.
واشار الى استقبال الجامعة هذا العام خمسة الاف طالب وطالبة جدد ليرتفع معهم عدد طلبة الجامعة الى 20  الف طالب وطالبة، تسعى الجامعة الى توفير كافة المقومات والبيئات التعليمية لهم، مؤكدا على ان الجامعة وعلى الرغم من ضائقتها المالية  قادرة على مواصلة مسيرتها واداء رسالتها الوطنية وتنفيذ استراتجياتها بعزيمة.

التعليق