الحوثيون يعرضون والحراك يرفض انسحابا مشروطا من الجنوب

تم نشره في الخميس 23 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- عرضت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) قبل وقف "عاصفة الحزم" بيومين، مبادرة مشروطة للانسحاب من محافظات الجنوب، تنص على سحب مسلحيها والوحدات القتالية الموالية لها الى محافظات شمال اليمن وتسليم مهام الأمن والحماية لقوى الحراك الجنوبي.
ونقلت صحيفة "عدن الغد" عن مصادر في الحراك الجنوبي رفضها لمبادرة الحوثيين، التي تضمنت ثلاثة بنود واعتبرها الحراك الجنوبي شروطا.
وتنص مبادرة الحوثيين على انسحاب فوري من المناطق التي بأيدي الجماعة في عدن ومن بينها القصر الرئاسي في معاشيق وحرم ميناء عدن البحري والجوي وكذا قاعدة "العند" الإستراتيجية في محافظة لحج، وانسحاب وحدات اللواء 33مدرع من محافظة الضالع وتسليم المعسكر بعتاده لقوى الحراك الجنوبي.
وتشمل خطة الانسحاب أيضا مناطق شبوة بما فيها عاصمة المحافظة عتق ومدن محافظة حضرموت التي باتت عاصمتها المكلا بأيدي عناصر من جماعة أنصار الشريعة من ابناء حضرموت.
واشترطت الجماعة في عرضها قيام قوى الحراك الجنوبي بتشكيل لجان شعبية جنوبية تتولى مهام حفظ الأمن والمنشآت الحيوية في عدن وبقية المحافظات وتعهدها بعدم السماح لعناصر القاعدة بالسيطرة على اي منطقة في الجنوب.
كما اشترطت الجماعة تعهدا قويّا من الحراك الجنوبي بعدم السماح للرئيس عبد ربه منصور هادي أو اي من المحسوبين عليه بالعودة الى عدن وتولي مناصب حكومية.
وتركت المبادرة الباب مفتوحا لأي تفاهمات أو حوارات سياسية ستأتي لاحقا على أن يكون الحراك الجنوبي طرفا أساسيا فيها.
 وقال قيادي  في الحراك الجنوبي ان قوى الحراك رفضت العرض لاحتوائه على شروط هي بمثابة ألغام يراد من ورائها جر الحراك الى مربع الاحتراب الجنوبي الجنوبي، لافتا الى أن رفض الحراك كان حاسما وواضحا وتضمن جملة واحدة مفادها "أن الجنوبيين قد وعوا الدروس جيدا ولن تكون  الدماء التي تسيل على طول أرض الجنوب وعرضه بيد الجيش ومسلحي" أنصار الله " عرضه للمساومة".
واضاف القيادي الجنوبي :"قلنا للجان الوساطة التي تقدمت بالعرض أكثر من مرة، أنن لن نقبل اي شروط او املاءات من صنعاء بعد اليوم وإن اي مفاوضات او حوارات لن تتم قبل انسحاب فوري وكامل لكافة الوحدات القتالية للجيش اليمني الى حدود ما قبل العام 1990، اما ترتيبات ما بعد الانسحاب فهي شأن جنوبي خالص ستتم عبر حوار  يشمل كل أبناء الجنوب بكافة انتماءاتهم وأطيافهم".  وقال "ان الجنوبيين لم يجحدوا فضل احد يوم ماء وهم اليوم يشعرون بعمق روابط  اخوتهم مع المملكة العربية السعودية ولن ينسوا أبدا وقوف المملكة قيادة وشعبا وكافة دول التحالف العربي معهم متعهدين بعهد الله بأنهم لن يسمحوا ابدا المساس بأمن المنطقة والخليج ".
وقال الدكتور عبد الحميد شكري رئيس المجلس الوطني الاعلى للنضال السلمي لتحرير واستعادة دوله الجنوب في تصريح صحفي وزع على وسائل الإعلام: "نهيب بشعبنا الجنوبي العربي للصمود، مؤكدين ان المقاومة الجنوبية مستمرة في قتالها للغزاة الحوثيين، وجيش الاحتلال اليمني، ومليشيات صالح حتى رحيلهم منكل الجنوب العربي المحتل".
وأكد القيادي الجنوبي أنه "طالما المحتلون وميليشياتهم متواجدة على ارض الجنوب، وقناصاتهم تقتل ابناء شعبنا الجنوبي، فلا يمكن لشعبنا الجنوبي ومقاومته الجنوبية الباسلة ان تتوقف عن اطلاق النار ضد العدو"، معتبرا أن "التغيير المعلن لعاصفة الحزم لا يعني نهاية الازمة". وقال: "بالعكس اليوم تبدأ المرحلة الجديدة للتصدي لبقايا قوات الاحتلال اليمني ومليشيات الحوثي، وصالح، والخلاص من الاحتلال اليمني، من خلال مضاعفة السيطرة على الارض، وفرض واقع من قبل المقاومة الجنوبية لإستعادة الحق المشروع لشعبنا الجنوبي في حريته واستقلاله".
ودعا دول التحالف العربي ودول الخليج الا يثقوا ابداً بأي من الاطراف السياسية اليمنية، وخداعهم بأن الحوثي، وصالح، سيسحب قواته من الجنوب او سيلتزمون بأي اتفاق، فما نلمسه نحن اليوم على الأرض، بعد ساعات من إعلان إيقاف عاصمة الحزم، هو أنهم يقتلون أبناء شعبنا الجنوبي ويواصلون محاولاتهم للسيطرة على مواقع أخرى رغم هزائمهم وخسائرهم الكبيرة".

التعليق