توقع ضخ استثمارات عقارية بتريليون ريال في السعودية خلال 10 سنوات

تم نشره في الاثنين 11 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • شارع في الرياض وسط توقعات متفائلة في قطاع العقار - (أرشيفية)

الرياض- توقع عاملون في مجال التطوير العقاري، أن يتجاوز حجم الاستثمارات في التطوير العقاري السكني في السعودية خلال الأعوام العشرة المقبلة حاجز التريليون ريال، مشيرين إلى أنهم بنوا توقعاتهم على حاجة السعودية المتزايدة للمساكن التي تبلغ نحو 200 ألف وحدة سكنية سنوياً. وأكدوا أهمية الشراكة بين وزارة الإسكان والمطورين العقاريين، لما لها من إيجابيات على الساحة العقارية، أبزرها توفير السكن للمواطنين بأسعار تنافسية ومعقولة وفي متناول الجميع.
وقال رئيس اللجنة العقارية في الغرفة التجارية الصناعية في جدة، عبدالله الأحمري: "وزارة الإسكان أرادت دفع عجلة النمو الإسكاني في السعودية بصورة أسرع من خلال عقد شراكة مع القطاع الخاص (المطورين العقاريين)، ما سينتج عنه توفير المساكن للمواطنين المسجلين في برامج وزارة الإسكان في وقت قصير"، بحسب صحيفة "الحياة".
وأضاف الأحمري "وزارة الإسكان بدأت بتنفيذ برامجها، خصوصاً أنها كانت تعمل خلال الفترة الماضية على التخطيط ووضع استراتيجياتها. هنالك العديد من البرامج التي تطرحها وزارة الإسكان حالياً للشراكة مع القطاع الخاص، أحدها يتلخص في عمل المطورين العقاريين داخل الأراضي التي تملكها الوزارة، ويهدف هذا التوجه إلى سرعة إنجاز الوحدات السكنية، بحيث تكون جاهزة للتسليم في وقت قياسي".
ولفت الأحمري إلى أن عقد هذه الشراكات مع القطاع الخاص سيسرّع في تسلم المواطنين للمساكن، ولاسيما أن عدد المسجلين حالياً في قوائم برامج وزارة الإسكان يبلغ 790 ألف مواطن، مشيراً إلى أن السعودية تحتاج إلى مليوني وحدة خلال الأعوام العشرة المقبلة بمعدل 200 ألف وحدة سنوياً.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة "إيوان" للتطوير العقاري، رياض الثقفي "إن وزارة الإسكان تلعب دورا مهماً واستراتيجياً في سبيل تلبية الطلب المتزايد على المساكن في السعودية، ونحن بصفتنا مطورين عقاريين نعتقد بأن الوزارة قامت بمبادرة غاية في الأهمية، وفي الوقت المناسب؛ إذ تعد الشراكة بين الوزارة والمطورين العقاريين الحل الأمثل لسد الفجوة بين العرض والطلب في سوق المساكن، وإعطاء الفرصة للمطورين الموجودين في السوق، الأمر الذي سينعكس إيجابياً على توفير المساكن".
وتابع: "من الصعب التكهن في الوقت الحالي بمدى تأثر أسعار العقارات بهذا القرار في المستقبل القريب، لكننا متفائلون بجهود مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وقيادته الشابة التي تمتلك الرؤية والإمكانات التي ستسخرها لإيجاد الحلول المختلفة التي تضمن رفاهية المواطن وتحسين مستوى حياته".
ورأى الثقفي أنه من الصعوبة تقدير حجم الاستثمارات في مجال التطوير العقاري في الوقت الراهن، وقال: "من الصعوبة بمكان تقدير حجم الاستثمارات حالياً، نظراً لوجود تقديرات عدة، ولكن من الممكن الجزم بأن هذه السوق ستصل في مجال التطوير السكني إلى تريليون ريال خلال الأعوام العشرة المقبلة".-(رويترز)

التعليق