مشاريع أبنية مدرسية في البادية الشرقية للتخلص من الاكتظاظ

تم نشره في الأربعاء 13 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • محافظة المفرق -(أرشيفية)

حسين الزيود

المفرق – تعكف وزارة التربية والتعليم على تنفيذ مشاريع أبنية مدرسية في لواء البادية الشمالية الشرقية بالمفرق بكلفة مالية تتجاوز 400 ألف دينار، وفق مدير تربية اللواء الدكتور رياض شديفات.
وأوضح شديفات أن هذه المشاريع تتضمن إضافات غرف صفية لعدد من المدارس وتنفيذ أسوار لمجموعة من المدارس وإنشاء بناء مدرسي جديد في رسم الحصان.
وبين شديفات أن من شأن هذه التحسينات الحد من مشكلة الاكتظاظ الطلابي في بعض المدارس والتخلي عن بعض المباني المدرسية المستأجرة، مشيرا إلى أن لواء البادية الشمالية الشرقية يضم 160 مدرسة حكومية من بينها 47 مدرسة مستأجرة.
وأوضح أن المشاريع التي نفذ بعضها وبعضها الآخر قيد التنفيذ تتمثل بإضافة 6 غرف صفية في مدرسة عمرة الثانوية للبنين وإضافة غرف صفية في مدرسة سبع صير الثانوية، لافتا إلى أن هاتين المدرستين تحتاجان إلى توسعة في البناء لتمكين الطلبة فيهما من تلقي تعليمهم في بيئة تعليمية مناسبة.
وأشار إلى أن العمل جار على إنشاء مدرسة في منطقة رسم الحصان بهدف التخلص من المدرسة المستأجرة هناك، فيما يتم العمل على تنفيذ مشاريع إضافة غرف صفية كذلك في منطقة رحبة راكاد والمنارة الثانوية للبنات وحميدية المساعيد.
ولفت شديفات إلى أنه وبحال توفرت مخصصات مالية فسيتم التخلص من مدرستين مستأجرتين، منوها الى أن المدارس المستأجرة لا تحقق شروط العملية التعليمية نظرا إلى تصميمها كمساكن من قبل مالكيها، غير أن الضرورة دفعت إلى استئجارها بهدف توفير مبان مدرسية تلبي حاجات السكان في المناطق وفق شروط معينة من قبل وزارة التربية والتعليم.
وبين أن التربية في البادية الشرقية تلجأ لاستئجار مبان مدرسية نظرا لاتساع الرقعة الجغرافية وتباعد التجمعات السكانية، إضافة إلى العمل بدافع التخلص من الاكتظاظ الطلابي الذي يؤثر سلبا على التحصيل الدراسي للطلبة.
وتضم مديرية التربية والتعليم في لواء البادية الشمالية الشرقية 160 مدرسة حكومية يلتحق فيها قرابة 27 ألف طالب وطالبة، فضلا عن تواجد 2000 طالب وطالبة من اللاجئين السوريين يتوزعون على مدارس المديرية في مختلف المناط، وفقا لشديفات. من جهته قال رئيس نقابة المعلمين فرع المفرق قاسم العرقان أن مشكلة لجوء الإدارات التربوية إلى حل أي إشكالية تواجه نقص المدارس من خلال الأبنية المستأجرة تعمق تزايد المباني المستأجرة وتبطئ التخلص منها ، داعيا إلى توفير مبان حكومية مملوكة ودمج الطلبة القريبين في مدارس مستأجرة ضمن هذه المشاريع النموذجية بشرط توفير وسيلة النقل وبما يدفع إلى تحقيق بيئة دراسية سليمة.
ولفت العرقان إلى أن المباني المدرسية المستأجرة مشكلة تعاني منها مختلف مديريات التربية والتعليم الثلاث في المفرق، ما يستوجب البحث عن حلول جذرية تنهي الاعتماد على المباني المستأجرة.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق