الشونة الجنوبية: جسر بلدة الكرامة متهالك ويشكل خطورة على سالكيه

تم نشره في الأربعاء 13 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • الجسر المتهالك والذي يربط بين طرفي بلدة الكرامة في لواء الشونة الجنوبية-(الغد)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – يشكو أهالي بلدة الكرامة في لواء الشونة الجنوبية من تردي وضع الجسر الحالي على قناة الملك عبدالله والذي يربط بين شقي البلدة، بعد أن أصبح متهالكا ويشكل خطورة على المركبات ومستخدمي الطريق وتسبب على مر السنوات الماضية بحوادث مميتة، مطالبين بانشاء جسر جديد.
وبحسب رئيس بلدية الكرامة الأسبق عبد الرؤوف أبو زعتر، فقد جرى مخاطبة سلطة وادي الأردن لصيانة الجسر الحالي لحين إنشاء جسر بديل للحاجة الماسة له، لافتا إلى ان توسع حدود البلدة وازدياد عدد سكانها ضاعف من حجم الحركة المرورية على الجسر ما اثر على بنيته وجعله ايلا للسقوط.
واشار إلى ان الجسر الذي شيد بداية السبعينات لا يتسع سوى لسيارة واحدة ويتسبب بمعاناة كبيرة للاهالي والمواطنين، خاصة مع مرور الاليات الثقيلة خلاله، مطالبا الجهات ذات العلاقة العمل على ايجاد بديل يتناسب مع التغيرات السكانية والعمرانية في المنطقة والتي تضاعفت عدة مرات خلال السنوات الاخيرة.
ويعتبر المحامي ثائر المختار ان الجسر آيل للسقوط منذ أكثر من 10 سنوات، مؤكدا بأن وجوده بالشكل الحالي يهدد السلامة العامة خاصة خلال الليل لعدم وجود إنارة.
واضاف أن اطراف الجسر سقطت منذ شهور، فيما ارضيته متهالكة ومتداعية، ما زاد من خطورته على المارة والمركبات خاصة طلبة المدارس والاطفال.
وأكد رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان أن البلدية تلقت عدة شكاوى تتضمن مطالبة أهالي البلدة بصيانة الجسر، وإقامة جسر آخر على بعد 800 من الجسر الحالي، مبينا أن بلدة الكرامة أكبر تجمع سكاني في اللواء وهذا الجسر يربط شطريها الشرقي بالغربي، ويسلكه مئات المواطنين والأطفال على مدار الساعة.
واوضح العدوان أن الجسر من مسؤولية سلطة وادي الأردن، حيث تم مخاطبة السلطة عدة مرات من أجل صيانته وانشاء جسر جديد، لافتا إلى أن البلدية تقوم باصلاح الحفر والمطبات التي تتشكل على الجسر واطرافه حرصا منها على خدمة المواطنين وسلامتهم.
وأكد مدير مديرية الإسناد والمتابعة في سلطة وادي الأردن المهندس خالد الواكد ان السلطة قامت بانشاء الجسور على قناة الملك عبدالله للغايات الزراعية بحيث تتحمل احمالا معينة، الا ان تنامي الحركة العمرانية وتضاعف عدد السكان وما رافقه من كثافة حركة السير عليها خاصة الاليات الثقيلة اثر على بنيتها.
واضاف الواكد ان السلطة تقوم على الدوام بصيانة هذه الجسور حسب المخصصات المتوفرة لديها، الا أن عملية التوسعة أو انشاء جسر جديد بحاجة لمخصصات كبيرة غير متوفرة الآن، لافتا إلى أنه جرى إعادة تثبيت الحماية والشبك الحديدي المثبت على طرفي الجسر حفاظا على السلامة العامة.
habes.alodwan@alghad.jo

التعليق