الفوضى توقف إخراج البضائع من "الحرة الأردنية السورية"

تم نشره في الخميس 14 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • جنود أردنيون يغلقون الطريق الى المنطقة الحرة الاردنية السورية المشتركة - (تصوير: محمد ابو غوش)

إحسان التميمي

المنطقة الحدودية - توقفت عملية إخراج البضائع والممتلكات من المنطقة الحرة الأردنية السورية المشتركة، لليوم الثاني على التوالي، بسبب الفوضى الأمنية التي تشهدها عقب اندلاع أعمال شغب افتعلها سوريون تخللها إحراق مستودع يحوي مادة الكبريت تمت السيطرة عليه من قبل فرق أطفاء أردنية، وفق سائقين ومستثمرين.
يأتي ذلك فيما جدد المستثمرون الأردنيون تحذيراتهم من تعرض ما تبقى من بضائع وممتلكات للسلب والنهب والتخريب، سيما أن معظمها سريعة الاشتعال ولا تخضع لأي نوع من الحماية حاليا، مبينين أن المئات من السوريين اقتحموا الحرة واثاروا الشغب وحاولوا الاقتراب إلى منطقة الحد الأردني.
وأكد المستثمر محمد الحماد، أن استمرار الفوضى في المنطقة وعدم توفير الحماية للمستثمرين والسائقين لدخول المنطقة سيطيل الوقت اللازم لإخراج البضائع منها، سيما أن المنطقة ماتزال مرتعا لما اسماهم "باللصوص والمهربين".
أما المستثمر عصمت اللبدي فقال إنه تمكن "بشق الأنفس" من إخراج كافة بضائعه مستخدما قرابة 600 شاحنة، غير أنه اشار إلى وجود ممتلكات وهي مبان جاهزة وهناجر تقدر قيمتها بمليوني دينار أردني.
وطالب بالسماح للمستثمرين بإخراج المباني المتنقلة العائدة لهم لأن خروجهم من المنطقة كان بسبب ظروف قاهرة، كما أن فترة العقد الذي يعيد للشركة حق الأرض وما عليها بعد 15 عاما من بدء الاستثمار، لم ينقض منها سوى 7 سنوات.
وكانت فصائل سورية مسلحة زعمت مرات عدة بأن عملية السلب والنهب والتخريب التي تعرضت لها "الحرة" وتجاوزت قيمتها عشرات الملايين في أعقاب سيطرتها على المنطقة وانسحاب الجيش السوري النظامي، نفذها مواطنون سوريون، بيد أن شهود عيان كذّبوا رواية الفصائل بقولهم "إن عمليات النهب والسلب التي وقعت مطلع نيسان ( أبريل) الماضي، وما تلاها تمت بأيدي مسلحين وبشكل منظم".

ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فوضى الارهاب (معتصم شبيب)

    الخميس 14 أيار / مايو 2015.
    هؤلاء المسلحون نهبوا وحرقوا الاخضر واليابس , السؤال هل هم مشروع دولة ؟!!!