شكاوى من سرعة سائقي باصات الطفيلة التقنية تثير خوف الركاب

تم نشره في السبت 16 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • باصات تتوقف في مجمع الطفيلة -(الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة – يشتكي مواطنون وطلبة في جامعة الطفيلة التقنية من ممارسة سائقي باصات تعمل على خط الجامعة – الطفيلة لسرعات وصفوها "بالجنونية" أثناء قيادتهم على الطريق الذي يتميز بخطورته نتيجة انحداره الشديد وكثرة المنعطفات الخطرة فيه.
وأكدوا عدم وجود أي شكل من أشكال الرقابة على حركة المرور من قبل قسم السير في منطقة عقبة كردوش الذتي تشكل مسار الخط الواصل بين الجامعة ومدينة الطفيلة.
واشار خالد أحمد أن سائقي باصات تعمل على خط الجامعة يقودون بسرعة عالية وجنونية للباصات التي تحمل ركابا معظمهم من الطلبة، اضافة الى انهم يعمدون على  تحميل الباصات فوق طاقتها الاستيعابية، بما يشكل تهديدا مستمرا لحياة الركاب.
وأشار أحمد سالم إلى أن السائقين يتسابقون على تحميل الركاب، ويتعمدون القيادة بسرعات عالية، غير آبهين بتنبيهات الركاب حول السرعة العالية على طريق يعد من الطرق الخطرة.
وأكدوا عدم وجود دوريات أمنية ثابتة تراقب الممارسات الخاطئة لبعض السائقين، في الوقت الذي يجب أن تتواجد على الطريق دوريتان على ألأقل لمراقبة تلك الممارسات الخاطئة.
وطالبوا إدارة السير وشرطة الطفيلة بالحزم من خلال اتخاذ إجراءات وقائية لوقف مسلسل السرعات العالية، التي تتسبب بنوبات خوف شديدة لدى الركاب مستخدمي تلك الباصات، خصوصا النساء والفتيات.
كما طالبوا بوضع كاميرات مراقبة للسرعة "رادار" لضبط المخالفين من السائقين، لتجنب حدوث ما لا يحمد عقباه، جراء انتهاج بعض السائقين السرعات العالية أثناء القيادة، في ظل حمولات تفوق طاقات الباصات الاستيعابية.
من جانبه، بين مدير شرطة الطفيلة العميد محمد الحديد أنه سيتم الإيعاز لقسم السير بإيجاد دوريات ثابتة على مسار الطريق، للحد من ممارسة السرعات العالية التي يمارسها سائقو باصات خصوصا على خط الجامعة.
كما أكد أنه سيتم وضع كاميرات رادار لضبط السرعات العالية، من خلال توفيرها على دروية ثابتة دائمة في مناطق على طريق العيص - الطفيلة، لتلافي أي مخالفات تشكل خطورة على حياة الركاب.

التعليق