عجلون: ورشة تطالب بتبني برامح إصلاحية للأحزاب

تم نشره في السبت 16 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون -  أكدت ورشة نظمها مركز القدس للدراسات السياسية بالتعاون مع جمعية جبل عجلون الخيرية أمس، حول الأحزاب السياسية وأولوياتها الوطنية، إلى ضرورة تبني برامج إصلاحية للاحزاب السياسية.
وبين مشاركون في الورشة التي حضرها عدد من أمناء الأحزاب وفاعليات مختلفة في محافظة عجلون، أن ايجاد قانوني انتخاب وأحزاب مثاليين من شأنه أن يعزز مسيرة الحياة السياسية والديمقراطية ويساهم في حل كثير من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.
وقال رئيس الاتحاد العام للجمعيات الخيرية المحامي فلاح القضاة إن متطوعي العمل الخيري ليسوا بمعزل عن العمل السياسي، مؤكدا أنهم كانوا وما زالوا من رواد العمل السياسي، داعيا الأحزاب وقياداتها إلى تبني برامج إصلاحية تبدأ بها بنفسها ومن ثم المجتمع لتحقيق الفائدة المرجوة لمصلحة الوطن والمواطن.
وأكد رئيس مركز القدس عريب الرنتاوي أن الهدف من هذه البرامج والورش هو ايجاد عصف ذهني ونقاشات سياسية مفيدة، والاستماع إلى الاقتراحات ووجهات النظر فيما يخص العمل الحزبي ومشاركته الحقيقية في الحياة السياسية.
وأكد أمين عام حزب الرسالة النائب حازم قشوع أن الأحزاب وحتى تتمكن من تأدية رسالتها وتنفيذ برامجها تحتاج إلى إرادة حقيقية في الإصلاح الشامل بحيث تشمل ثورة في التعليم ومخططا شموليا قابلا للتطبيق في مجالات التنمية والاقتصاد والاستثمار الحقيقي الذي يعود بالنفع على الوطن والمواطن.
ودعا أمين عام حزب الحياة ظاهر العمرو إلى تحصين الجبهة الداخلية بالعدالة والمواطنة والتنمية السياسية الحقيقية وتطوير الاقتصاد بشكل حقيقي.
وقال أمين عام حزب الوسط الإسلامي الدكتور ناصر الشرعة إن الواقع الحالي للأحزاب غير مقبول بحيث يتم الدخول إليها ليس من باب الانتماء الحقيقي والواعي، مما يدعو إلى تشخيص الوضع الحزبي الحالي وإصلاح البيت الداخلي والتخلص من كثير من الأمراض السائدة كغياب الشفافية والبعد عن التنظيم والاستراتيجية والصدق مع المواطن.
وأعربت فاعليات حزبية ونقابية وإعلامية وشعبية مشاركة في الورشة عن قناعاتها بأن العمل الحزبي في الأردن ما يزال قاصرا عن التفاعل مع مختلف القضايا الوطنية بصورة حقيقية.

amer.khatatbeh@alghad.jo

localnews@

التعليق