"عشائر الأنبار" تطالب بتسليح أبناء المحافظة لمحاربة "داعش"

تم نشره في السبت 16 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

مؤيد أبو صبيح

عمان– ناشد أمين عام مجلس عشائر الأنبار طارق الحلبوسي في تصريح صحفي خاص لـ"الغد" الأردن بتسليح عشائر محافظة الأنبار العراقية لمواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي الذي بات يسيطر على أجزاء كبيرة من مدينة الرمادي مركز "الأنبار".
وكان مجلس عشائر الأنبار، الذي يتخذ من عمان مقرا له طالب أمس، دول العالم، بتسليح أهالي المدينة عن طريق الحكومة المحلية، أو عبر الحكومة المركزية، "من أجل إفشال المخطط الإرهابي الذي يتبناه داعش".
وقال المجلس، في بيان صحفي تلقت "الغد" نسخة منه أمس، "نحن شيوخ عشائر الأنبار نوجه دعوتنا إلى جميع دول العالم التي تهتم بالشأن العراقي، بأن يكون لهم موقف واضح في دعم ومساندة الأنبار التي قاومت على مدار 17 شهرا قوى الإرهاب والضلال بالوسائل البسيطة التي كانت متوفرة لدينا".
وأكد البيان أن "الأنبار ستبقى صامدة وجاهزة لخوض معركة الإرهاب"، معربا عن أمله بتقديم الدعم اللازم لها، أسوة بما قامت به دول في دعم البشمركة في شمال العراق، والذي كانت "ثمرته دحر الإرهابيين وانسحابهم من كردستان".
وجدد التأكيد على ضرورة "تقديم الدعم الجوي والتسليح المناسب لمقاتلينا الأبطال"، مشددين على أن "الأنبار ستبقى وكما كانت صمام الدولة العراقية".
وطالب بضرورة مضاعفة الحكومة العراقية للدعم والإسناد والتسليح
لـ "الأنبار" عبر الحكومة المركزية.

التعليق