العقبة: دفن الهواشلة بعد وعود (تحديث)

تم نشره في الاثنين 18 أيار / مايو 2015. 01:52 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 18 أيار / مايو 2015. 05:33 مـساءً
  • سيارة المواطن الهواشلة الذي توفي في المطاردة (من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة- دفن مواطن قتل خلال مطاردته من قبل رجال الجمارك في منطقة وادي عربة بالعقبة قبل 4 أيام، عصر اليوم الاثنين، بعد حصول عشيرته على وعود بمتابعة قضيته.
وكانت عشيرة المواطن محمد عودة الهواشلة رفضت دفنه في وقت سابق مطالبة بالكشف عن المتسببين بالحادثة، إلا أن لقاء ممثلين عنها مع محافظ العقبة بتدخل وسطاء ووجهاء، أسفر عن مواراته الثرى بعد الحصول على وعود بمتابعة قضيته.
وأكد بيان صادر عن عشيرة الاحيوات والهواشلة وصل "الغد" نسخة منه في وقت سابق أن "محمد عودة الهواشلة تمت مطاردته من قبل رجال الجمارك أثناء قدومه من العقبة إلى مركز عمله بمزارع الحق التابعة للدولة".
وأكد البيان الذي عنون بـ"بيان استنكار لجريمة القتل" أن الفقيد هو معيل لأسرة أخيه المكونة من ثمانية أيتام وله عائلة و4 أطفال، وأنه لا يوجد بحقه أي قيود جريمة ولم يشترك بأي عصابة للمخدرات كما أتهم لتبرير قتله.
وتابع البيان أن رجال الجمارك أطلقوا رصاصات قاتلة على رأس الهواشلة "رغم أنه كان على الطريق الرئيسي ويقود المركبة بمفرده الأمر الذي لا يستوجب إطلاق النار على مواطن يسير على على الطريق العام خاصة أنه من سكان المنطقة التي أطلق عليه الرصاص فيها.
وطالب البيان من "النيابة العامة ومن الجهاز الأمني ومن وزير الداخلية بكشف قاتل ابننا، وتسجيل جريمة القتل العمد والتزوير في إخفاء وتغيير الحقائق لتبرير الجريمة وتفسير أسباب انتزاع نمرة السيارة من الخلف عنها رغم وجودها ساعة الحادثة" .
 كما طالبت العشيرة إدارة الجمارك بالكشف عن المتسببين بإطلاق النار على ابنهم.
كانت الرواية الأمنية قالت إن مهربا قتل وأصيب آخر إثر اشتباكات بالأسلحة قوة أمنية، إثر محاولة 3 مركبات تهريب كمية من المخدرات عبر معبر وادي عربة.




ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما يضيع حق وراه مطالب.. (فيصل الرضاوين)

    السبت 23 أيار / مايو 2015.
    حسبي الله ونعم الوكيل..
  • »حسبي الله ونعم الوكيل (أحيوية)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    حسبي الله ونعم الوكيل
  • »رفض استلام المتوفين (علي الحسن)

    الاثنين 18 أيار / مايو 2015.
    اربعة حالات لمواطنين اردنيين رفضوا استلام جثث ذويهم لاسباب مختلفة حسب ما ذكرت جريدة الغد
    وقبلها بأيام كمان في اربد المرحوم الشاب الزعبي ولكن في النهاية الكل يستلم وتدفن الجثث
    صحيح المصيبة تبدأ كبيرة وتصغر مع الزمن ولكن الدولة يجب ان تعالج هذه الحالات وتضع لها قيود وقوانين صارمة لان اكرام الميت دفنه هيبة الدولة يجب ان يفرض فرضا على الجميع بالحسنى