70 % من الشباب يعانون آلاما اسفل الظهر

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015. 07:49 مـساءً
  • -(أرشيفية)

الغد - يعاني نحو 70 المئة من الفئة العمرية النشطة والمنتجة في المجتمع الاما اسفل الظهر، وتعد ثاني شكوى مرضية تكرارا بعد امراض الجهاز التنفسي والالتهابات القصبية، وفقا لاخصائي جراحة العظام والمفاصل الدكتور طارق التميمي.

وقال التميمي عضو جمعية العظام والمفاصل الاردنية، في محاضرة علمية نظمتها الشركة الاردنية السويدية للمنتجات الطبية والتعقيم حول الام العظام والمفاصل في عمان اليوم، ان آلام اسفل الظهر تعد الشكوى الاولى لمراجعي عيادات العظام والمفاصل من النساء والرجال في الاردن.

واضاف ان الدراسات المحلية والعالمية اظهرت ان اكثر من 90 بالمئة من الانزلاقات الغضروفية (الديسك) تكون في الفقرات العنقية السفلية في الرقبة والفقرات القطنية اسفل العامود الفقري.

واكد ان علاج تلك الانزلاقات يعتمد على تغيير في نمط الحياة اليومي للمريض بالدرجة الاولى، ثم العلاج الفيزيائي، وان اللجوء للجراحة لا يتم الا في حوالي 5-10 بالمئة من الحالات المرضية المستعصية.

ولفت الى ان الام الرسغ تأتي في المرتبة الثانية من حيث شكوى المرضى المراجعين للعيادات، وهي ناتجة عن الاستخدام الخاطئ للحواسيب والهواتف الذكية واليدين بشكل عام، الامر الذي يؤدي الى حدوث ضغط متراكم على عصب "النفق الرسغي"، مقدرا نسبة المواطنين الذين يعانون هذه الالام بنحو 10 بالمئة.

وحول الام الركبتين، اشار الى انها تكثر لدى السيدات اذ تحدث بواقع ثلاث اضعاف مقارنة بالرجال، وذلك لارتباطها بعوامل الوزن ولبس الاحذية عالية الكعب والوقوف لفترات طويلة.

واوضح ان تلك الالام تعيق حركة المريض ولا تمكنه من المشي السليم، ويمكن ان يعالج نفسه بنفسه من خلال اجراء تمارين وعلاج فيزيائي بيتي دون اللجوء لاساليب معقدة.

وبين الدكتور التميمي ان تلك الالام تشكل ما نسبته 70 -90 بالمئة من الحالات المرضية الشائعة وعلاجها دوائي وفيزيائي بالدرجة الاولى.

وقالت ممثلة عن الشركة الاردنية السويدية الدكتورة ريما محمود، إن الذين يستخدمون مسكنات الالم "اللاستيرويدية" يعانون مشاكل في المعدة كأحد المضاعفات الجانبية لها، ما دفع شركات الأدوية لتوجيه اهتمامها نحو تطوير مسكنات تتمتع بنفس الكفاءة في معالجة الالم وبمضاعفات جانبية أقل.

ولفتت في هذا المجال الى قيام الشركة بتطوير علاج ومسكن للالم (Celecoxib)، لا يسبب اثارا جانبية على القلب وهو ما اثبتته مجموعة من الدراسات السريرية التي اجريت على عدد كبير من المرضى قبل تسجيل الدواء محليا وعالميا.

التعليق