سيف: الأردن يتعامل مع ظروف معقدة في قطاع الطاقة

تم نشره في السبت 23 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:06 مـساءً

البحر الميت -الغد - قال وزير الطاقة والثروة المعدنية د.إبراهيم سيف إن "الأردن يتعامل مع وضع معقد في مجال الطاقة ومن المهم هيكلة السوق وتوفير حوافز تشجع تحقيق التوازن بين العرض والطلب وتوظيف التكنولوجيا في هذا المجال".
وأضاف سيف في جلسة حوارية متخصصة في قطاع الطاقة أمس ضمن جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي بعنوان "معالجة تشوهات الطاقة "الأردن يعتمد سياسة تنويع مصادر الطاقة لتعزيز أمن التزود من خلال التركيز على الموارد المحلية للطاقة وابرزها التكنولوجيا المطبقة في مجال الطاقة المتجددة".
وقال "الاردن يسعى لأن تساهم الطاقة المتجددة بنحو 10% إلى 15% من خليط الطاقة بحلول عام 2020 من خلال استغلال مصادر الطاقة المحلية ومنها المصادر المتجددة كما يتوجه لاستغلال الصخر الزيتي لتنويع مصادره".
وأشار إلى ان الأردن يتطلع لربط نفسه بسوق الطاقة في المنطقة من خلال مشروع انبوب النفط مع العراق لتحقيق المزيد من التكامل في مجال الطاقة مع المنطقة.
وحول ملف اللاجئين السوريين؛ قال إن "عدد السكان زاد بنسبة 20 % خلال السنوات الأربع الماضية نتيجة تدفق اللاجئين".
من جهته؛ دعا نائب رئيس الوزراء العراق لشؤون الطاقة بهاء الاعرجي إلى اتباع مبادئ دولية في مجال الطاقة تؤطر العلاقة بين المنتج والسوق وتسهم في تحقيق شراكات اقتصادية تترك اثرها الايجابي على العلاقات السياسي بين الدول على اساس المصالح المشتركة.
وأكد الأعرجي أن نحو 90 % من مناطق الإستثمار في قطاع الطاقة في العراق آمنة الا انها احيانا تتأثر بما يدور في المناطق المحيطة بشكل محدود ما يتيح الفرصة امام الاستثمار في القطاع. من جهته؛ دعا المدير التنفيذي لشركة دانا غاز الإمارات باتريك المان وارد إلى اعادة النظر في العون المقدم للطاقة وتوجيهها نحو خدمة البنية التحتية للقطاع وتحرير اسعار الغاز في المنطقة والبحث عن مصادر اخرى للطاقة خاصة في ظل تراجع احتياطي الغاز.
وحول الفرص القائمة في المنطقة قال ان "الطلب على الطاقة في المنطقة مختل بشكل كبير بسبب الاسعار والدعم الحكومي ما يوجد وضعا غير كفؤ يؤسس لمعاناة بالنسبة للقطاع".

التعليق