النسور: عدم تطبيق برنامج جديد لـ"النقد الدولي" خيار مطروح

تم نشره في الجمعة 22 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 10:05 مـساءً

البحر الميت - قال رئيس الوزراء د.عبدالله النسور إن "الأردن سيكون صاحب القرار في تطبيق برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي بعد أن ينتهي البرنامج الحالي منتصف (آب) أغسطس المقبل".
وأضاف النسور في مؤتمر صحفي عقده مع عدد من الوزراء عقب توقيع 19 اتفاقية أمس أن "الأردن أمام عدة خيارات منها الدخول في برنامج جديد مع الصندوق أو الامتناع عن العمل بأي برنامج جديد أو الاتفاق على برنامج جديد لقطاعات محددة  بحاجة إلى إصلاح أهمها الطاقة والنقل وتطوير القوى البشرية".
وأكد النسور أن القرار سيعلن في حينه لمناقشته مع الرأي العام ومجلس الأمة والأطراف ذات العلاقة.
وقال "لولا الإرادة الملكية القوية وكفاءة هذه الإدارة والمكانة العالية التي يتمتع بها الاردن لما كان النجاح الذي حققه المؤتمر في أول أيامه أمس والذي شهد توقيع اتفاقيات فعلية بقيمة قاربت نحو 7 مليارات دولار في عدد من القطاعvات الحيوية إلى جانب الإعلان عن مشاريع أخرى بقيمة تقارب 1.5 مليار دولار". وشملت القطاعات التي تم توقيع اتفاقيات بشأنها أمس الاتصالات والمستشفيات والابتكار والبحث العلمي والسيارات الهجينة والكهربائية والطاقة المتجددة والتنقيب عن النفط والغاز والمصادر الطبيعية وشبكة الألياف الضوئية والتدريب المهني والتشغيل والبوتاس والنقل.
ومن المقدر أن يبلغ إجمالي الاستثمار في هذه المشاريع مع الاخرى التي ماتزال قيد التطوير نحو 20 مليار دولار وأن توفر قرابة 180 ألف فرصة عمل.
وأضاف النسور أن "استضافة الأردن لهذا المؤتمر دليل على استقراره وأمنه".
وبين أن شهادات المشاركين فيه من مختلف المستويات تشيد بكفاءة الحكومة في إدارة الملفات المختلفة وعلى إدارة اقتصادها بأسلوب ونهج قوي.
وأكد أن الإجراءات التي اتخذتها على الصعيد الإقتصادي لم يكن بالإمكان تفاديها بهدف الوصول إلى الاستقرار الذي ينعم به الاقتصاد حاليا.
وبين أن رؤيا الاردن 2025 تضم محتوى وفكرة لخطة الدولة على مدى 10 سنوات.
وأشار إلى أن وزير التخطيط سيعلن خلال ايام قليلة عن استراتيجية الاعوام 2016-2018 وهي المرحلة الاولى من الخطة العشرية تعقبها استراتيجية اخرى ثلاث سنوات أخرى وهكذا إلى انتهاء مدة رؤيا 2025.
ولفت إلى أن تجزئة هذه الخطة على عدة مراحل إذ قسمتها لكل 3 سنوات تقف في نهاية كل منها وتراجع ما تم عمله وتبني للمرحلة المقبلة بناء على ذلك وبحسب ما تظهر متغيرات وعوامل في حينه تؤثر على سير عمل رؤيا الاردن 2025.
وأكد أن التنبؤ لعشر سنوات متواصلة في منطقة الشرق الاوسط أمر صعب للغاية.
وقال إن "خططا ومشاريع بمليارات أخرى لم يتم الاعلان والكشف عنها في هذا المنتدى لأنها لم تدخل مراحلها التأكيدية وما تزال طور الحديث مبينا أن ما قيمته 7 مليارات تقريبا والتي وقعت أمس هي جزء من هذه الاستثمارات التي لم يعلن عنها".
من جهته ؛ قال وزير الإعلام د.محمد المومني إن "المنتدى الاقتصادي العالمي كان فرصة لتسليط الضوء على فرص الاستثمار في المنطقة وفي الأردن على وجه الخصوص كما ان توقيع الاتفاقيات كان تتويجا لذلك".
أما وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري أكد أن هدف الحكومة من جذب هذه الاستثمارات تحقيق نمو شمولي ينعكس على توليد فرص عمل جديدة.
وأكدت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة ان المشاريع الجديدة التي أعلن عنها القطاع ستساعد على إيجاد فرص عمل جديدة فيه وتساعد على تطويره.

التعليق