دراسة تربط بين النمط الغذائي للأردنيين وسرطان القولون

تم نشره في السبت 23 أيار / مايو 2015. 11:36 صباحاً - آخر تعديل في السبت 23 أيار / مايو 2015. 03:50 مـساءً
  • تناول الفلافل بكميات كبيرة يزيد من معدل الإصابة بسرطان القولون-(أرشيفية)

عمان- يساعد تناول المشروبات الغازية بشكل أسبوعي بالإضافة إلى الكافيين على التخفيف من احتمالية الإصابة بسرطان القولون وفقا لدراسة أجريت في الأردن، فيما يزيد تناول الدهون المشبعة والأطعمة المقلية والدجاج والشيبس والحلويات من معدل الإصابة بسرطان القولون.

ويحتل سرطان القولون المرتبة الأولى بين الرجال في قائمة السرطانات الأخرى، بينما يحتل المرتبة الثانية بين النساء بعد سرطان الثدي بحسب الإحصائيات الأخيرة للسجل الوطني للسرطان في المملكة.

وخلصت الدراسة التي جاءت للتعرف على عوامل الخطورة في النمط الغذائي المرتبط بسرطان القولون والشرج، إلى أن تناول الدهون المشبعة والأطعمة المقلية كالفلافل والدجاج والبطاطا وكذلك المكسرات المدخنة والشيبس والحلويات بكميات كبيرة والتي يقبل عليها الأردنيون يزيد من معدل الإصابة بسرطان القولون، كما أن كثرة تناول الكولستيرول والأطعمة المحتوية على كميات كبيرة من الصوديوم يزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.

وأشارت الدراسة التي أجرتها الدكتورة ريما تيم أستاذة التغذية السريرية والحميات في الجامعة الهاشمية إلى أن زيادة كمية الدهون المتناولة قد تؤدي إلى زيادة فرص حدوث المرض وأن الاستهلاك اليومي للنشويات المكررة والتي تشتمل على الخبز الأبيض والأرز والمعكرونة يساهم في ارتفاع احتمالية الإصابة بسرطان القولون.

ولفتت الباحثة في دراستها إلى أن الإكثار من تناول الدجاج واللبنة لفترات طويلة وعدم شرب كميات كافية من المياه يوميا يؤدي إلى زيادة معدل الإصابة بالمرض، كما أن الإصابة بالإمساك المزمن يزيد من خطوة حدوث المرض ستة أضعاف الشخص الطبيعي الذي لا يعاني من الإمساك.

وبينت الدراسة التي أجريت على عينة ممثلة بمرضى وأصحاء من مختلف محافظات المملكة لمدة ثلاث سنوت أن قلة النشاط البدني والخمول لهما ارتباط مؤثر في زيادة احتمالية الإصابة بسرطان القولون.

وبالنسبة للانماط الغذائية التي تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان القولون،  بينت الدراسة أن للمشروبات الغازية أثرا جيدا في التسريع من تفريغ الفضلات من الجهاز الهضمي ما قد يقي من الإصابة بسرطان القولون، فيما يؤدي تناول الخبز الأسمر والبرغل والذرة والعدس والبازيلاء إلى التقليل من نسب حدوث المرض.

وأوضحت أن لفيتامين (هاء) المضاد للأكسدة دورا مهما في منع الإصابة بالمرض وأن هذا الفيتامين يتوفر في المكسرات والزيوت النباتية وزيت الزيتون وغيرها.

أما تناول الفواكه الطازجة خصوصا التين والتمر إضافة إلى تناول الخضروات بمعدل يصل إلى خمس حصص يوميا، فيقلل من فرص الإصابة بسرطاني القولون والشرج بحسب النتائج التي خلصت إليها الدراسة.

وبينت الدراسة التي أُجريت بدعم من المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا أن تناول زيت الزيتون يؤدي إلى خفض معدل حدوث سرطان القولون بشكل فعال.

يذكر أن الدراسة أُجريت بمشاركة وتعاون الدكتور كمال الدين بني هاني رئيس الجامعة الهاشمية والدكتور إيهاب شحادة من مركز الحسين للسرطان والدكتور ماجد نصير من مستشفى الأمير حمزة والدكتور طارق الجابري من مستشفى الملك عبد الله المؤسس.

يشار إلى أن الدكتورة ريما تيم حاصلة على جوائز دولية ومحلية ونشر لها أبحاث في مجلات أجنبية محكمة.-(بترا) 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تقديم شكر (الاء ابو جبل)

    السبت 23 أيار / مايو 2015.
    شكرا على تقديم النصائح الهامه واوجه شكري تحديدا للذين ساهموا في عمل دراسة مثل هذه الدراسه واتمنى لهم المزيد من التقدم والتوفيق..