الأمم المتحدة تطالب بدعم 15 مليون نازح بسورية والعراق

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

لندن- قال انتونيو جوتيريس مفوض الأمم المتحدة السامي للاجئين أمس السبت، إن هناك حاجة لجهود دولية أقوى لدعم 15 مليون نازح بسبب الصراعات في العراق وسورية.
وقال لتلفزيون رويترز في المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا في البحر الميت في الاردن "إننا نواجه الحاجة إلى وجود أولاً وقبل كل شيء دعم إنساني أقوى بكثير للنازحين من سوريا والعراق. لدينا أكثر من اربعة ملايين (لاجيء) مسجلين من سوريا ومن بلدان مجاورة. هناك نحو 15 مليون نازح نتيجة الاحداث في سورية والعراق ولا بد من تلبية احتياجاتهم الإنسانية الأساسية." وأضاف أنه يتعين على الدول الأخرى ان تشارك في تحمل المسؤولية دعم النازحين مع لبنان والاردن.
وأوضح للصحفيين "لا يمكن أن نحمل لبنان والاردن كل هذا الضغط. علينا أن نطلب من المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته وأن يعرب عن تضامنه مع هذه البلدان التي تتصدر المشهد باعتبارها المتأثر الأول من هذا الوضع المأساوي"
وفر حوالي أربعة ملايين شخص من سورية منذ بدء الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2011. وهناك أكثر من 7 ملايين نازح داخل سورية وحوالي مليوني نازح بسبب القتال العشائري وتقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.
وذهبت الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين إلى لبنان والاردن والعراق أو تركيا. ولاذ 85 الف لاجئ بمخيم الزعتري في الاردن على بعد نحو 15 كيلومترا من الحدود الاردنية مع سوريا وقد أصبح الآن أحد أكبر مخيمات اللاجئين في العالم. وشكر لاجئ سوري من يقدمون الخدمات لكنه قال ان انقطاع الكهرباء يعرض حياة بعض الناس للخطر. وطلب لاجئ آخر يدعى محمد العماري إنشاء منطقة منعزلة في سورية لاستضافتهم مطالبا صناع القرار لجعل طلبه ممكنا.-(رويترز)

التعليق