"بحارة" الرمثا يواصلون اعتصامهم لليوم الخامس للمطالبة بحل مشكلتهم

تم نشره في الاثنين 25 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

الرمثا - قال قائد أمن إقليم الشمال العميد عبد الوالي الشخانبة إن مطالب البحارة بتسهيل إجراءات دخولهم إلى السعودية وإلغاء مسألة الربط الالكتروني عادلة وإنها قيد المتابعة من قبل الجهات المعنية سواء في وزارة الداخلية ومديرية الأمن العام.
وأضاف الشخانبة خلال لقائه أمس بالبحارة المعتصمين أمام مركز حدود الرمثا لليوم الخامس على التوالي، أن البحارة باتوا يعانون جراء إغلاق جميع المنافذ التي كانت مصدر دخل لهم، مؤكدا أنه سيصار الى متابعتها مع الجهات المعنية لإيجاد الحلول المناسبة. وأشار بحارة الى أنهم لم يعودوا يجدون قوت أبنائهم إثر إغلاق جمرك الرمثا وجمرك جابر والتضييق الكبير عليهم في جمرك العمري، مطالبين بإلغاء الربط الالكتروني مع السعودية بالإضافة الى تخفيف الاجراءات الجمركية والتفتيش اللامنطقي، على حد تعبيرهم.
ويطالب هؤلاء البحارة بإلغاء الربط الإلكتروني مع السعودية من أجل تسهيل الإجراءات التي تتيح لهم الدخول إلى هناك، فيما كان متصرف لواء الرمثا بدر القاضي يؤكد أن لا علاقة للأردن بمسألة الربط مع أي بلد مجاور.
وأكدوا أنهم محاصرون بالديون بعد إغلاق مركز حدود درعا/ الرمثا، ومركز حدود جابر نصيب، وأخيرا المنطقة الحرة السورية مطالبين بتسهيل أمورهم.
ولفتوا إلى ضرورة إلغاء الربط الإلكتروني بين الأردن والسعودية لأنه يعقد عملية دخولهم إلى الحدود، لافتين كذلك إلى أنهم التقوا بعدد من المسؤولين وأوضحوا لهم خطورة الربط الإلكتروني إلا أنهم لم يستجيبوا لهم.
وأشاروا إلى أن 850 سيارة كانت تعمل على خط الأردن سورية تحولت للعمل إلى خط الأردن السعودية توقفت الآن عن العمل، مشيرين إلى أن هذه السيارات تعيل أكثر من 15 ألف شخص.
وكلمة "البحارة" أطلقها سكان في الرمثا على كل من كان يعمل على سيارة تحمل مسافرين بين الأردن وسورية ولبنان، وتحمل كميات بضائع مسموح بدخولها البلدين بدون أن تخضع للجمارك. وأغلق معبر جابر منذ شهر بعدما تمكنت المعارضة السورية من طرد قوات النظام منه والسيطرة عليه، ومهاجمة المنطقة التجارية الحرة ونهبها، مما أجبر الحكومة على إغلاق المعبر.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق