اتفاقية تستهدف إطعام وتمكين 22 ألف أسرة

تم نشره في الأربعاء 27 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

عمان - وقّعت الشبكة الاقليمية لبنوك الطعام ومقرها دبي والمنظمة الدولية للشباب لاطلاق مبادرة تستهدف إطعام وتمكين 22 ألف أسرة أردنية لمدة ثلاثة أعوام.
جاء ذلك على هامش المؤتمر الأول للتعريف ببنك الطعام الاردني وبنوك الطعام في المنطقة العربية وبمناسبة ذكرى الاستقلال وتحت شعار "معا للقضاء على الجوع".
وبين الرئيس التنفيذي لشبكة بنوك الطعام الاقليمي وبنك الطعام المصري الدكتور معز الشهدي مؤسس فكرة بنوك الطعام في المنطقة العربية خلال افتتاح المؤتمر أمس في فندق الرويال أن الأردن من الدول العربية السباقة في ايصال الطعام للمحتاجين من الاسر الفقيرة ولوقف إهدار الطعام.
واشار الى اهمية عمل اتفاقيات مع الفنادق والمطاعم الكبرى ومصانع الغذاء بهدف الحصول على مخزن استراتيجي للطعام وتوزيعه في الاوقات المناسبة.
من جهتها أكدت مديرة بنك الطعام الاردني المهندسة كوثر القطارنة أهمية اطلاق المؤتمر الاول لبنك الطعام الاردني واطلاق مبادرة تمكين الاسر، مبينة ان فكرة بنك الطعام الاردني بدأت منذ ثلاثة أعوام، حيث نالت الفكرة دعما كبيرا من مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والمتطوعين.
وقالت القطارنة ان جلالة الملك عبدالله الثاني من الداعمين لهذا البنك، حيث قام جلالته باهداء سيارة نقل متطوعين وسيارة مبردة لبنك الطعام الاردني لايمانه الكبير بعمل الخير ورسالة بنك الطعام الاردني والمتمثلة بالتوعية بوقف اهدار الطعام في الفنادق والمطاعم والمستشفيات .
وثمنت الشراكة الاستراتيجية لامانة عمان الكبرى مع بنك الطعام من خلال تأمين مستودعات ومخازن، اضافة الى تثمين دور المطاعم والفنادق والمستشفيات التي تم عقد اتفاقيات معهم لتأمين فائض الطعام الصحي ونقله بشكل سليم الى الاسر الفقيرة .
واكد رئيس اللجنة المحلية لتلاع العلي في أمانة عمان الكبرى حازم نعيمات أن الغذاء من اهم مقومات الحياة التي تتمناها اي اسرة عفيفة ولذلك تعمل الامانة مع البنك بكل نشاط وجد لتأمين غذاء الاسر المحتاجة قدر المستطاع .
ومن جهتها أكدت المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط /المنظمة الدولية للشباب رنا الترك اهمية محاربة الجوع من خلال بنوك الطعام في المنطقة العربية عامة وبنك الطعام الاردني خاصة الذي يوفر الطعام للأسر الفقيرة في جميع المحافظات.-(بترا- حسن الحسيني)

التعليق