دراسة: القلق السبب الرئيس لألم أسفل الظهر المزمن

تم نشره في السبت 30 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - خلصت رسالة ماجستير الى أن تدهور جودة الحياة الصحية لدى مرضى الم أسفل الظهر المزمن ناجم بالدرجة الأولى عن العامل النفسي المتمثل بالقلق.
كما خلصت الرسالة التي نوقشت لأول مرة في الجامعة الأردنية للباحث زيد الخوالدة والتي جاءت تحت عنوان "علاقة مستويات الألم والقلق والاكتئاب بجودة الحياة الصحية لدى مرضى الم أسفل الظهر المزمن"، الى وجود أعراض القلق والاكتئاب بدرجة شديدة ومتوسطة وبسيطة مرتبطة بحالة الألم المزمن.
وتم تطبيق الدراسة التي أشرف عليها الأستاذ الدكتور يوسف أبو حميدان من قسم علم النفس، واجازتها للجنة المؤلفة من أستاذ علم النفس الفسيولوجي ورئيس قسم علم النفس الدكتور محمد بني يونس ، والدكتور أشرف القضاة والدكتور تيسير إلياس المتخصصين في علم النفس الإكلينيكي في وحدات العلاج الطبيعي الموجودة في مركز التأهيل الملكي في مدينة الحسين الطبية ومستشفى الأمير هاشم بن الحسين العسكري والتابعين للخدمات الطبية الملكية.
وأكدت الدراسة بأن التدني الشديد والشديد جداً في بعض مجالات جودة الحياة الصحية للمرضى ناجم عن ارتفاع مستويات الألم وما يرتبط به من أعراض القلق والاكتئاب لدى مرضى الم أسفل الظهر المزمن، مشيرة الى أن قلق الحالة هو العامل الرئيسي الأول الذي يفسر تدهور جودة الحياة الصحية، يليه عامل الألم ومن ثم الاكتئاب.
وأوصت الدراسة بضرورة تركيز الأطباء واختصاصيي العلاج الطبيعي على العوامل النفسية جنباً إلى جنب مع العوامل الجسدية لتعزيز سبل الوقاية والتشخيص والعلاج من خلال فريق متعدد الاختصاصات.
كما اوصت بإدخال مساق علم النفس الإكلينيكي كمساق إجباري لطلبة الطب والتخصصات الطبية والعمل على إجراء مزيد من الدراسات المتعلقة بالبعد النفسي للألم المزمن عموماً ولألم أسفل الظهر على وجه الخصوص.-(بترا)

التعليق