القوات المسلحة تدمر 4 سيارات وتضبط أسلحة ومخدرات قادمة من سورية

المومني: لا خطوط إمداد أردنية للمسلحين السوريين

تم نشره في الاثنين 1 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من المضبوطات
  • إحدى سيارات المهربين التي دمرها الجيش العربي فجر أمس بالقرب من الحدود السورية - (من المصدر)

تغريد الرشق

عمان - فيما رفض الأردن تصريحات سورية، أعلن فيها التلفزيون الرسمي السوري، عن مهاجمة ما أسماها بـ"خطوط إمداد المسلحين من الأردن في ريف درعا"، أعلنت القوات المسلحة الأردنية أمس عن تدميرها لأربع سيارات حاولت اجتياز الحدود من سورية إلى الأردن، وضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة داخل إحدى السيارات.
فقد رفضت الحكومة ما أعلنه مصدر عسكري سوري أمس عن مهاجمة "خطوط إمداد المسلحين من الأردن في ريف درعا"، وشدد وزير الدولة للاتصال والإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، د.محمد المومني، في تصريح لـ"الغد" أمس، على أن "مواقف المملكة بشأن الأوضاع في سورية معروفة، ونحن نرفض هذه التصريحات".
وكان المصدر العسكري السوري قال إن "وحدات من الجيش نفذت سلسلة من العمليات النوعية، على خطوط إمداد المسلحين من الأردن، في الريف الشرقي والشمالي الشرقي لمحافظة درعا، ما أدى إلى مقتل عشرات الإرهابيين".
يذكر أن الخارجية السورية تقدمت قبل أسبوعين إلى مجلس الأمن الدولي، بشكوى رسمية، اتهمت فيها الأردن بدعم من أسمتهم "الإرهابيين"، الذين يقاتلون الجيش السوري، تدريبا وتسليحا ودعما لوجستيا، وهو ما نفته المملكة جملة وتفصيلا، على لسان المومني.
وكانت دمشق اتهمت أيضا خلال نيسان (أبريل) الماضي الأردن بالمساهمة في سقوط معبر نصيب الحدودي، ومدينة إدلب بيد "المعارضة المسلحة"، بالإضافة إلى الضلوع بأحداث مخيم اليرموك في ريف دمشق، إلى جانب احتضان معسكرات لتدريب المعارضة المناوئة للنظام السوري.
إلى ذلك، صرح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي أمس، أنه وفي تمام الساعة الرابعة والنصف من فجر يوم أمس الأحد، "حاولت سيارتان مجهولتان، اجتياز الحدود السورية، باتجاه الأراضي الأردنية، وتزامن ذلك مع قدوم سيارتين، من الأراضي الأردنية لإسناد عملية الاجتياز".
وأضاف المصدر أنه "وعلى إثر ذلك قامت قوات حرس الحدود، العاملة ضمن منطقة المسؤولية بإغلاق المنطقة، من جميع الاتجاهات، والتعامل مع هذه السيارات بقوة وحزم، وتطبيق قواعد الاشتباك، المتبعة في مثل هذه الحالات، حيث تم تبادل إطلاق النار بين قوات حرس الحدود والمهربين، ما أسفر عن تدمير السيارات الأربع، وإحراقها وضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة، داخل إحداها".
وأوضح المصدر أن المواد التي عثر عليها اشتملت على 6 ملايين و493 ألف حبة كبتاغون مخدرة، و2108 "كف حشيش"، وأسلحة كلاشنكوف، وبنادق قنص ومسدسات وأجهزة لاسلكية، ومناظير مختلفة، نهارية وليلية، وعددا من أجهزة الاتصال "الثريا" والخلوية.

التعليق