المركز الدولي لضوء السنكروترون "سيسامي" يقترب من مرحلة التشغيل

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان - قال رئيس هيئة الطاقة الذرية، الدكتور خالد طوقان، إنه سيتم إدخال مركز "السنكروترون" الدولي للضوء الذي يتم إنشاؤه في منطقة علان بالبلقاء في الخدمة العام المقبل.
وأضاف طوقان لـ"الغد"، أنه سيتم توليد أول حزمة ضوئية من المسارع الذي سيحتويه المركز بطاقة الكترونات تصل الى 2.5 بليون فولت.
وقال طوقان إنه تم عقد الدورة السادسة والعشرين لمجلس (سيسامي) "ضوء السنكروترون" يومي 26-27 أيار (مايو) الماضي بمقر اليونسكو بباريس؛ حيث حضر الاجتماع للمرة الأولى مندوب عن المفوضية الأوروبية باعتبار الاتحاد الأوروبي أحدث الأعضاء المراقبين المنضمين للمجلس.
ووافق المجلس في الاجتماع على خطط عمل إطار زمني لإنشاء "السيسامي" والذي تم تجاوز موعده المقرر العام الماضي، بسبب انهيار سقف المركز في كانون الأول (ديسمبر) من العام 2013 بسبب هطول كميات غير اعتيادية من الثلوج في ذلك الوقت في الأردن تزامنا مع ضعف في التمويل.
وتتوقع الخطة المعدلة أن يبدأ التشغيل اعتبارا من منتصف العام المقبل، وفي سبيل تحقيق هذه الغاية، أعلن المجلس بأن مصر ستشارك كلا من الأردن وإيران وتركيا و"إسرائيل" التي وفر كل منها 5 ملايين دولار للمساهمة في سد هذه الفجوة التمويلية.
وبين المجلس أن العالم يضم نحو 60 مصدرا للضوء من ضمنها عدد قليل من الدول المتقدمة، غير أنه لا يوجد أي منها في دول الشرق الأوسط.
ومركز (سيسامي) الذي مايزال قيد الإنشاء بالقرب من عمان ليس المركز الأول لمصدر الضوء في منطقة الشرق الأوسط فحسب، بل سيكون أول مركز إقليمي لرعاية التميز.
ويضم (سيسامي) في عضويته حاليا إلى جانب الأردن كلا من فلسطين والبحرين وقبرص ومصر وإيران و"اسرائيل" وباكستان وتركيا، بينما يضم مراقبين من كل من البرازيل والصين وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا واليابان والكويت والبرتغال وروسيا وإسبانيا والسويد وسويسرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، فيما تم تأسيس هذا المجلس تحت رعاية منظمة اليونيسكو فيما يعد الآن منظمة مستقلة.
وبين المجلس أن أكثر من 65 مليون دولار تم استثمارها بما في ذلك قيمة الأرض والبناء التي قدمتها المملكة وبتمويل من كل من الأردن والاتحاد الأوروبي وإيطاليا إلى جانب تكاليف الأيدي العاملة.
وأحيط المجلس في اجتماعه بالتقدم الذي تم إحرازه في تصنيع مغانط حلقة التخزين بالتعاون بين المركز الأوروبي للبحوث النووية (سيرن) ومركز (سيسامي) وبتمويل كامل من الاتحاد الأوروبي بمقدار خمسة ملايين يورو. وتم تجميع الوحدة الأولى من عدد 16 وحدة (تشكل مجتمعة حلقة التخزين) في نهاية شهر آذار (مارس) الماضي.
كما رحب المجلس بالزيارة لـ(سيسامي) في شهر نيسان (ابريل) الماضي التي قام بها مفوض الاتحاد الأوروبي كارلوس موديس والمدير العام للأبحاث والتطوير للاتحاد الأوروبي والمدير العام لمركز "سيرن".
وعبر مفوض الاتحاد الأوروبي خلال الزيارة عن دعمه القوي لمركز (سيسامي) وسعادته لانضمام الاتحاد الأوروبي كعضو مراقب.
كما رحب المجلس بالإجماع بدعوة المدير لمركز "سيرن" البروفيسور رالف هوير، والذي تنتهي فترة رئاسته لـ"سيرن" في كانون الأول (ديسمبر) المقبل ليخلف الرئيس الحالي لمجلس (سيسامي) البروفيسور كرس للولين سميث؛ إذ وافق المجلس أن تتم عملية انتقال المسؤولية برئاسة المجلس بعد الافتتاح الذي سيتم في نهاية العام 2016.

reham.zedan@alghad.jo

 

التعليق